مصر : عامان آخران في ظل حكم الطوارئ

 

     لا جديد في مصر في ظل حكم الجنرال الأبدي ، ديمقراطية زائفة مقتولة ، تغول وتوحش أجهزة الأمن ، حصار للمواطن والمعارضة ، ألاف بالمعتقلات بسبب رفض النظام الحاكم ، ومعيشة مطلقة في ظل قانون طوارئ وعشرات الوعود الرئاسية الكاذبة بإلغائه . لا جديد في مصر حيث ذكرت كل من مدونتي From the field & ومدونة whazzupegypt  أن النظام المصري نجح عبر مجلس الشعب من تمرير قرار بمد العمل بقانون الطوارئ المصري عامين قادمين .

الصحافة السودانية تحت الحصار

 

      بالرغم من إجراء إنتخابات تعددية في السودان في تاريخه – مع العلم أن تلك الإنتخابات قد زورت لإنجاح البشير – فإن أوضاع العداء للحريات والصحافة مازالت كما هي لم تشهد خطوة للأمام ، وكان البعض قد أعرب عن تفاؤله بتحسن أوضاع الحريات بالسودان بعد إقدام السلطات – مجبرة – علي إنجاز تلك الإنتخابات ، ولكن يبدو أن الهدف الرئيسي لتلك الإنتخابات لم يكن تحسين الأوضاع بالداخل وإطلاق الحريات ، بل كان فقط مغازلة الغرب .

أمن حماس ينكل بالشعب الفلسطيني

 

     للمرة الثانية في أيام قليلة أتناول الأوضاع المأساوية التي يعانيها الشعب الفلسطيني سواء من دولة الاحتلال الإسرائيلي وسياستها العنصرية ، أو من رفاق النضال الفلسطينين سواء في الضفة تحت سيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية وأجهزة مخابراتها ، أو سيطرة مليشيات حماس في غزة ، وإذا كنت قد تناولت الوضع في الضفة الغربية في المقال السابق ، فإنني هنا أتناول الوضع في غزة – والذي لا يقل سوءا ، وإن لم يكن أسوأ – في ظل حكومة تري أنها بإسم الدين تحظي بتفويض إلهي يسمح لها بقمع المعارضين ، وتصويب سلوك المخالفين لها في الفكر ، وحرمان كل القوي السياسية في القطاع من الخروج عن الصف والتعبير عن نفسها بشكل مستقل .

المخابرات الفلسطينية: احتلال داخل الاحتلال

 

      يتجرع الشعب الفلسطيني يوميا ، بل كل ساعة ، مرارة الاحتلال ، ومرارة القتل والتنكيل والتعذيب ، وكان من المفترض أن شعب يعاني بهذا الشكل ألا يظهر بين أبنائه – ممن عانوا ويلات المحتل – من يسلك نفس السلوك ، ويمارس نفس القهر والتنكيل ، وعلي من ، علي أبناء جلدته ، ولكن أن يحدث ذلك من جانب فلسطينيين يؤكد أن السلطة هي السلطة في كل مكان بالوطن ، وأن عدائها للحريات ، وكرهها للنقد ثابت لا يتزحزح إن كان في فلسطين المحتلة ، أم في أي دولة عربية أخري .

الحد الأدنى للأجور يشعل القاهرة

 

        يناضل عمال مصر وكل العاملين بأجر من أجل تحسين الحد الأدنى للأجور والذي يشكل مأساة في مصر حيث يبلغ 35 جنيها منذ عام 1984 ، ولم يتم رفعه أو تحسينه حتى الآن بالرغم من الزيادات الرهيبة في الأسعار و التي جعلت حياة كل العاملين بأجر في مصر أقرب إلي الموت ، و جحيما لا يطاق .

      بتاريخ 30-3-2010 تمكن المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية من الحصول علي حكم تاريخي للطبقة العاملة المصرية  ولكل العاملين بأجر حمل رقم 21606 لسنة 63 ق، يُلزِم رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء و المجلس القومي للأجور بوضع حد أدنى عادل للأجور في المجتمع، و قد قدَّم المركز ضمن مستندات الدعوى دراسة للباحث الاقتصادي أحمد السيد النجار أوضحت إمكانية زيادة الأجور في المجتمع من خلال الموازنة الحالية للدولة، و دراسة أخرى من مركز المعلومات و دعم اتخاذ القرار أوضحت التطور التاريخي للحد الأدنى للأجر في مصر و الذي توقف رسميا عند 35 جنيه بموجب القانون 53 لسنة 1984.

في الأردن : حركة ذبحتونا تسعي لإسقاط قانون الجامعات الأردني

 

       مثلها ، مثل كل الجامعات في الدول العربية ، تعاني الجامعة الأردنية من تدخلات الأجهزة الإدارية والأمنية في محاولة لفرض نمط موحد علي الجامعة ينفي أي تواجد لطلاب النشاط السياسي من أي إتجاه كان ، ويفتح ابواب الجامعة لسيطرة قبلية و جهوية للعشائر المكونة للمجتمع الأردني . ناهيك عن قانون الجامعات الذي كرس هذه الأوضاع ، وكرس غلاء التعليم الجامعي الأردني ما جعل الدراسة الجامعية بالأردن حلم بعيد المنال للعديد من الشبان من مختلف الفئات الإجتماعية الأردنية .

في قلب المشهد السياسي المصري : السعودية ضد التغيير في مصر

 

        يبدو أننا ابناء الشعب المصري من فرط الكبت والإحباط ، ومن فرط ما نراه ونلحظه حولنا من إنهيار لكافة مناحي المعيشة : من تعليم ، إقتصاد ، صحة ، أسعار وغيرها ، ومما نلحظه كذلك من تفشي الفساد وسطوة الأجهزة الأمنية والواسطة والرشوة ، وغيرها من ملامح الإنهيار ، أصبحنا لا ندرك ما تشكله مصر من ثقل سياسي فعلي في المنطقة العربية . وعلي ما يبدو أن الدول العربية متشبثة بوضع مصر كذلك ، وبالنظام الحاكم الحالي وآلياته أكثر من المصريين أنفسهم ، كأن الإنظمة الحاكمة لتلك تدرك تماما أن أي تغيير في مصر سينتج عنه تأثير قوي علي الأوضاع في تلك الدول ، وهو تأثير ليس في صالح تلك الأنظمة .

عنف النظام التونسي ضد صحفيي المعارضة لا يتوقف

        يعاني الصحفي التونسي والمعارض الشهير زهير مخلوف من إضطهاد من قبل النظام الفاشي الحاكم في تونس ، فلا يكاد زهير يتعرض لإعتداء وينتهي منه ، إلا ويفاجئ بإعتداء أخر ، ومن تلفيق حكم قضائي إلي أمر إلي إعتقال إلي إعتداء بدني عنيف .

برلمانيو التزوير يطالبون بقتل المتظاهرين المصريين

 

     من المفترض – في الدول المتحضرة والتي تحترم إرادة شعوبها - أن يمثل البرلمان، أي برلمان منتخب بطريقة ديمقراطية شفافة، الشعب ومصالحه، وان يمارس رقابة لصيقة على السلطة التنفيذية، أي الحكومة في الدول المحترمة، التي تخدم حكوماتها الشعب، وتحفظ كرامته، و يتم – كذلك في الدول الديمقراطية - استدعاء وزير الداخلية للاستجواب أمام البرلمان لأسباب مختلفة منها علي سبيل المثال استخدام القوة المفرطة في التعامل مع القضايا المختلفة مثل التظاهر ، و ممارسة العنف ضد الاحتجاجات الاجتماعية .

تصاعد خطاب التطرف: تكفير مناضلة جزائرية

 

     في كل أرجاء الوطن العربي عاد خطاب التطرف والكراهية ليطل بشكل سافر، ويتصاعد الصراع بين الإسلاميين والعلمانيين علي خلفية كل القضايا الاجتماعية التي ينخرط فيها الطرفين في مجتمعاتهم. وتحتل قضايا المرأة وتطبيق الشريعة والتفسير الديني لقضايا الصراع السياسي صدارة المشهد . ويستخدم التيار الديني المتطرف في تلك الصراعات لهجة حادة ، عنيفة ، وتكفيرية .

اهتمام اعلامى اسرائيلى باجتماع مبارك مع الحكومة .

اهتمت وسائل الإعلام الإسرائيلية بالتعليق على الجلسة الحكومية الاولى التي عقدها الرئيس مبارك أمس الخميس بشرم الشيخ بعد عودته من العملية الجراحية التي اجراها الشهر الماضي بألمانيا، واصفة تلك الجلسة بمحاولة من مبارك يريد بها بعث رسالة بأن الامور عادت إلى طبيعتها ومجراها المعتاد  .

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية أن اجتماع الرئيس مبارك بالوزراء فى شرم الشيخ مجرد محاولة للتأكيد على عودة الأمور لطبيعتها فى مؤسسة الرئاسة، حيث نقل التليفزيون المصرى لقطات لاجتماع الرئيس مع نظيف والوزراء الى جانب اعلان تعليمات الرئيس بشأن زيادة العلاوة الاجتماعية للعاملين بنسبة 10% ، مشيرة الى أن هذه اللقطات تخفف من الأزمة السياسية التى شهدتها مصر خلال الفترة الطويلة التى غاب فيها الرئيس عن الساحة.

دراسة في السعودية تظهر تعرض 93 في المئة من السعوديات يتعرضن للضرب

دراسة في السعودية تظهر تعرض 93 في المئة من السعوديات يتعرضن للضرب

أوضحت نتائج دراسة سعودية حديثة أن معظم أنماط العنف الأسري الشائعة والمعروفة كالعنف اللفظي والبدني والنفسي والإجتماعي والإقتصادي والصحي والجنسي والحرمان والإهمال تنتشر في المجتمع السعودي، إلا أن بعض تلك الأنماط تعدّ أكثر شيوعًا في المجتمع السعودي مقارنة مع المجتمعات الأخرى.

اقرأ المزيد

الكويت تضع نفسها في قلب المشهد السياسي المصري

 

     وضعت دولة الكويت نفسها في حرج بالغ أمام المنظمات الحقوقية الدولية ، وعدد غير قليل من دول العالم والجهات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان ، وحقوق الرأي والتعبير ، حيث إنحاز النظام الحاكم الكويتي إلي نظيره القمعي النظام المصري ، ومارسوا التنسيق علي أعلي مستوي ، ولكن ليس لحماية حقوق أو حريات شعوبهم ، أو مثلا لحماية حقوق وحريات العاملين المصريين الذين يتعرضون – في بعض الأحيان – لإمتهانات شديدة بالدول الخليجية ، ولكنهم مارسوا التنسيق في قمع مجموعة من الشباب المصري العامل بالكويت لأنهم مارسوا حقهم السلمي في التجمع سويا للتناقش غي قضايا تخص مجتمعهم المصري دون أدني مسئولية علي الجانب الكويتي . ولكن أجهزة الأمن المصرية ذات الذراع الممتد ، ونظيرتها الكويتية أجهضوا نشاط هؤلاء الشباب وطردوهم من الكويت ليعودوا لمصر مرحلين مثل المجرمين .

القاهرة : قمع مظاهرة 6 إبريل .. بروفة لما هو قادم

 

    تحولت شوارع القاهرة يوم 6 إبريل 2010 إلي ساحة للتعذيب والقمع والتنكيل ومطاردة الشباب المصري ، الذي يأس من الأوضاع القائمة وخرج يطالب بالتغيير ، ويعبر عن طموحاته في مجتمع أفضل وأكثر عدلا . ولكن جحافل الداخلية – اليد الباطشة – للنظام الحاكم أبوا أن يحققوا رغبة شباب ، وصفوا أنفسهم أنهم عاشوا طيلة حياتهم تحت سطوة قانون الطوارئ ‘ فضربوا ، وآذوا ، واعتقلوا عدد كبير من الشباب .