محاكمة ومطاردة المدونين ومستعملي الانترنت بتغجيجت جنوب المغرب

في هذه اللحظات يعرض على المحاكمة وهو في حالة اعتقال المدون البشير حزام بتهمة " نشر معلومات مزيفة من شأنها أن تسيء إلى سمعة المغرب الحقوقية" لإعادة نشره بيانا على مدونته صادرا عن لجنة الطلبة وتم التحقيق معه حول مقال سابق له بعنوان "الوعود الانتخابية: حقيقة أم خيال" المنشور بمدونته بتاريخ 1 سبتمبر 2007 بمناسبة الانتخابات التشريعية السابقة حيث تم استجوابه عن "دعوته لتأسيس جبهة للدفاع عن مصالح البلاد العليا" وعن قصده من عبارة "مصالح البلاد العليا".

ولازالت مستمرة مطاردة المدون المناضل بوبكر اليديب والبحث عنه من أجل اعتقاله بسبب تغطيته للأحداث الاحتجاجية وقمعها العنيف من قبل السلطات المحلية.

وسيعرض على المحاكمة في حالة اعتقال أيضا المدون المناضل الرفيق عبد العزيز السلامي بتهمة التجمهر وتهم أخرى لها علاقة بمشاركته في الاحتجاجات السلمية حول بعض المطالب الطلابية، أما السيد بد الله بوفكو مسير نادي للانترنت فيحاكم بحيازة منشورات تحرض على العنصرية بعد اعتقاله من مقهى الانترنت الذي يديره حيث تم القيام بحجز فلاش ميموري بجيبه يحتوي على بيانات للحركة الأمازيغية معدة للنشر...

وقد قامت إدارة السجن بتجريد المساجين جميعا من هواتفهم النقالة ومنع عائلاتهم من زيارتهم بعد ترويج إشاعة مفادها حدوث حالة فرار من قبل أحد السجناء.

وكان قد تم اعتقال المدون البشير حزام  Elbachir Hazzam  يوم الاثنين 7 دجنبر 2009 بسبب نشره لبيان على خلفية الأحداث الاحتجاجية الطلابية التي شهدتها مدينة تغجيجت (70  كلم شرق كلميم) والتي واجهتها السلطات بالقمع العنيف، ليقدم رفقة العديد من الطلبة والنشطاء ومدونين آخرين للمحاكمة يومه الاثنين 14/12/ 2009.

وقد خضع المدون البشير حزام  بعد اعتقاله للاستجواب حيث انصبت أسئلة رجال الأمن أثناء التحقيق معه حول بعض ما نشره في مدونته وخصوصا البيان الأخير الذي يحمل توقيع لجنة الطلبة المعتقلين، كما تم عزله عن بقية السجناء في البداية قبل أن يتم فيما بعد إلحاقه بالمجموعة الأولى من المعتقلين.

وحسب مصادر متطابقة من عين المكان فإن المدون البشير حزام  (26 سنة، خريج كلية آداب) هو الوحيد المتابع بتهمة تتعلق بمعلومات نشرها على مدونته تعتبرها السلطات زائفة، بينما يتابع الآخرون بتهم تتعلق بالتجمهر والاحتجاج بدون ترخيص ومنهم مدون ثان هو عبد العزيز السلامي ، وقد فرضت السلطات حصارا ومراقبة على مقاهي الانترنت في تغجيجت حتى لا تتسرب الأخبار والصور لوسائل الإعلام وتتكرر تجربة سيدي إفني، كما قامت باعتقال كل وقع الشك في نشره لأخبار الاحتجاجات وقمع السلطات لها .

وبخصوص حملة التضامن فقد أصدرت الشبكة العربية بيانا حول اعتقال المدون حزام البشير هذا عنوانه:

 

المغرب: اعتقال مدون بتهمة نشر بيان حول الاحتجاجات الطلابية

http://www.anhri.net/press/2009/pr1214.shtml

وعنوان نسخته الانجليزية هو:

Morocco: Blogger Arrested On Charges Of A Statement About Student Protests

http://www.anhri.net/en/reports/2009/pr1214.shtml

للتضامن مع المدون البشير حزام

Free Moroccan Blogger El Bachir HEZZAM - الحرية للمدون البشير حزام <!--[if gte vml 1]> <![endif]-->

http://www.facebook.com/group.php?gid=197635778350