في الأردن : إحالة وناشر وكاتب إلي القضاء

 

      من الصعب جدا ، ويكاد يقارب المستحيل ، أن تجد مكانا في المنطقة العربية يحترم و يضمن حقوق حرية الفكر والتعبير ، وحرية النقد إلي درجة أن تشعر أن تلك الحقوق قد تجمدت بتلك الدول العربية وأصبحت من حفريات التاريخ ، بالرغم من كل الرطانة المتعلقة بالديمقراطية والحرية وضمان الحقوق للجميع ، التي لا تتوقف الحكومات العربية و أجهزة إعلامها عن ترويجها إعلاميا .

       هذا الأسبوع – وتحديدا بتاريخ 21-2-2010 ، وحسبما ذكرت كل من المواقع : عمان نت  & وموقع زاد الأردن  اصدر قاضي محكمة بداية عمان نذير شحادة يوم الاحد 21-2-2010 قرارا بتغريم الكاتب والمؤلف السوداني النيل عبد القادر أبو قرون، ودار ورد للنشر مبلغ عشرة آلاف دينار لكل منهما لمخالفتهما المادة 38 من قانون المطبوعات والنشر وإدانتهما بالذم والقدح وإثارة النعرات الطائفية والإساءة للأديان. وقال وكيل الدفاع المحامي زيد المجالي عن صاحب دار ورد للنشر محمد الشرقاوي "إن قرار المحكمة سيتم استئنافه والطعن فيه أمام محكمة الاستئناف خلال المدة القانونية. وأضاف أن دار النشر كانت قد أرسلت نسخة من الكتاب إلى دائرة المطبوعات والنشر لإجازته خلال المدة الممنوحة وهي 3 أسابيع، إلا أن دائرة المطبوعات تأخرت في الرد مما دفع الدار إلى الاعتقاد بإجازته فقامت طباعة 500 نسخة منه في عمان، وطلبت المطبوعات عدم توزيعه. وقال المحامي المجالي إن القرار غير قطعي ليتم وضع اسم الكاتب على لائحة المطلوبين لإدارة التنفيذ القضائي. وأشار إلى أن الكاتب السوداني النيل عبد القادر أبو قرون غير مقيم في الأردن وطلب من الدار طباعة كتابه (رسائل الشيخ النيّل .. مراجعات في الفكر الاسلامي) ", مشيرا إلى أنه لم يتم توزيع الكتاب في الأردن.

      و من جانبه أوضح الناشر محمد الشرقاوي إن "دائرة المطبوعات التي حركت الدعوى ضده وضد المؤلف والكتاب استندت إلى تقرير موظف في الدائرة سجل على الكتاب حسب رأيه 12 ملاحظة وأحيل هذا التقرير إلى موظف في وزارة الأوقاف للاطلاع عليه واعتبر الموظف الكاتب من أنصار التشيع وطلبت تحويله إلى المدعي العام لمخالفته أحكام مواد في قانون المطبوعات والنشر بشكل يمثل ذما وقدحا وتحقيرا للديانات" .   وأضاف أن الكتاب أحيل إلى القيادي السابق في جماعة الأخوان المسلمين – كالعادة - د بسام العموش الذي أوصى في تقريره مصادرة الكتاب ومنع نشره ومحاكمة ناشره وكاتبه. و كذا عرضت دائرة المطبوعات الكتاب الذي قررت وقف تداوله في الأسواق المحلية على وزارة الأوقاف التي قرر أمينها العام الدكتور محمد الرعود وقف تداول الكتاب في تقرير رفعه لدائرة المطبوعات قال فيه إن الكتاب "مليء بالمغالطات التي تمس الشريعة المطهرة وننصح بعدم الموافقة على تداوله وعدم صلاحيته للنشر".  وقال الشرقاوي إن القضية أقيمت ضد الدار والناشر في مارس من العام الماضي . و يذكر أن الكتاب تناول مجموعة من الأحاديث النبوية وردت في صحيح مسلم والبخاري قال أبو القرون إنه لا يمكن أن تنسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأم المؤمنين عائشة، وإن الكتاب تناول مناقشات مطولة ومفصلة حول هذه الأحاديث رأت دائرة المطبوعات أنها مسيئة للدين .

        ومن جانبها إنتقدت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بشدة سلوك الحكومة الأردنية تجاه الكاتب والناشر ، وتجاه ممارسة حرية الرأي والفكر .  

      وتشير تلك القضية إلي تشابه الأوضاع داخل الدول العربية ، حيث اصبحت هناك مسلمات مفروغ منها من أن الكتاب والمفكرين لابد أن يتجنبوا إنتقاد السلطة أو التعرض في كتاباتهم لمسائل تخص الدين أو القضايا الجنسية . وهي محاولة مفضوحة للحفاظ علي الأوضاع الرجعية القائمة والتي لا تخدم إلا القابعين علي مقاعد السلطة .