بالأردن : الجامعة للبيع والطلاب يقاومون

 

     الدول العربية – مثلها – مثل معظم دول العالم خاضعة لطوفان رأس مال ، لا يسعي إلا للربح بأي شكل من الأشكال ، كل شئ معروض للبيع طالما سينتج عن هذا البيع مكسب ، الإنسان وحرياته ، حياته ومستقبله ، صحته وعلاجه ، لا يوجد شئ لم يدهسه طوفان رأس المال ، وكل الأشياء الحميمة فقدت معناها وقيمتها ولم تبق سوي قيمة الربح والمكسب فقط .

     في هذا الصدد فوجئ طلاب الكلية العربية بالأردن حسب ذكر موقع عرب نيوز  بطلب إدارة الكلية منهم سحب المبالغ التي دفعوها للتسجيل للفصل الصيفي ليتبين لاحقاً أن الكلية تم بيعها بالكامل وأن على الطلبة أن يقوموا بالتسجيل في كليات أخرى مما سيلحق أضراراً كبيرة في الطلبة من حيث عدم وجود أي كلية جامعية تستطيع استيعاب أعداد كبيرة من الطلبة دفعة واحدة. ونوهت حملة ذبحتونا إلى أن عدد طلبة الكلية يصل ما يقارب الألفي طالب وان عدم احتساب هذه الكليات لكافة الساعات التي درسها الطلبة في الكلية العربية يعني دفعهم لأموال إضافية والفارق في أسعار الساعات ما بين الكلية العربية وبعض كليات المجتمع. إلى ذلك دعا طلبة الكلية وزير التعليم العالي الدكتور وليد المعاني ورئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عمر الريماوي في رسالة موقعة بأسمائهم إلى ضرورة التدخل الفوري لإنقاذهم وإعادة حقوقهم المتمثلة باستكمال دراستهم في الكلية والعمل على إيقاف عملية بيع الكلية العربية التي قامت بها هيئة المديرين إلى أن ينهي الطلبة المسجلون في الكلية دراستهم الجامعية المتوسطة كاملة. ونوه الطلبة إلى أن عدم اكمالهم الدراسة في نفس الكلية سيؤدي إلى تحمل عائلاتهم أعباء مالية كبيرة لا يستطيعون تحملها. إلى ذلك التقى وفد من الطلبة وزير الدولة للشؤون البرلمانية الدكتور توفيق كريشان استعرضوا له مطالبهم المتمثلة بإكمال الطلبة المسجلين في الكلية العربية لدراستهم في الكلية إلى حين إنهاء دراستهم ورفض الطلبة للتسجيل في أي كلية جامعية متوسطة لعدة أسباب. وأشاروا إلى أن ابرز هذه الأسباب تتمثل بفرق الرسوم الدراسية ما بين الكلية العربية و معظم الكليات الأخرى وقرب الكلية العربية من أماكن سكن معظم الطلبة , إضافة إلى موقعها المتميز في وسط العاصمة عمان والفارق المادي في رسوم المواصلات وعدم احتساب الكليات الأخرى لعلامات الطلبة الأقل من 60 , ما يعني إعادتهم لهذه المواد و خسارتهم المالية إضافة إلى إلغاء الامتحانات كافة التي تمت أثناء الاعتصامات وتحديد موعد للطلبة الذين لم يقدموا امتحانات نتيجة مشاركتهم في الاعتصام . وكشف الوفد لوزير الدولة عن قيام بعض الكليات المتوسطة بما وصفوه ب¯ " السمسرة " على الطلاب من خلال العرض على الأساتذة الحصول على مبلغ مالي محدد مقابل تحويل الطلبة لهذه الكليات. وسلم الوفد عريضة وقع عليها 600 طالب وطالبة من الكلية العربية تطالب وزارة التعليم العالي وجامعة البلقاء التطبيقية بتحمل مسؤولياتها وإعادة الدراسة في الكلية العربية. وأكد كريشان بحسب تصريح لذبحتونا على حق الطلبة في طرح مطالبهم مشيرا إلى أن مجلس الوزراء سيناقش قضية الكلية العربية في اجتماعه مساء اليوم وسيتم مناقشة مدى قانونية الإجراءات التي اتخذتها هيئة المديرين في الكلية , و ستتخذ الحكومة الإجراءات المناسبة بناءاً على ذلك. ومن جانبهم – لم يقف الطلبة ساكنين أمام ذلك بل صعدوا نضالهم بالتعاون والتنسيق مع الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" التي أكدت عزمها مخاطبة لجنة الحريات في نقابة المحامين لدراسة الأبعاد القانونية لقضية طلبة الكلية العربية، إضافة لتشكيل وفد طلابي لتقديم شكوى للمركز الوطني لحقوق الإنسان والمنظمة العربية لحقوق الإنسان . في حين قال رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عمر الريماوي أن إدارة الكلية قامت بتوفير عروض من عدد من كليات المجتمع لتأمين استكمال طلبة الكلية العربية دراستهم فيها وبأسعار مقاربة لأسعار الرسوم الدراسية في الكلية العربية ، كما أشار إلى أنه مستعد لقبول عدد من الطلبة في كليات المجتمع التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية إضافة إلى اعتماد كافة الساعات الدراسية للطلبة بما فيها المواد التي حصل فيها الطلبة على اقل من 60. ووعد الريماوي خلال لقاءه وفد مكون من منسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة ذبحتونا الدكتور فاخر الدعاس وعضوي هيئة التدريس في الكلية العربية فاطمة الرفاعي وحازم أبو صرة إضافة إلى 60 طالبا وطالبة يمثلون مختلف الأقسام في الكلية العربية..بإعادة المتحانات لكافة الطلبة الذين قاموا بالاعتصام وبعقد لقاء مع هيئة المديرين للكلية العربية وتبني وجهة نظر الطلبة من حيث الطلب بضرورة إكمال الطلبة لدراستهم في الكلية العربية ، إلا أنه نوه إلى أنه لا يستطيع أن يفرض هذا على الهيئة . وقال الدكتور محمد عرابي نخلة عميد الكلية العربية خلال اللقاء أن عملية بيع الكلية لم تتم بعد ، واصفا الاحتجاجات والاعتصامات الطلابية بأنها عملية "رقص" داخل الكلية شارك فيها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية، كما اتهم حملة ذبحتونا بتحريض الطلبة على الاعتصام والإضراب عن المشاركة في الامتحانات . من جانبه قال الدكتور الدعاس منسق أن كافة طلبة الكلية يرفضون الإجراءات التي قامت بها إدارة الكلية ، وقد تم جمع تواقيع أكثر من 800 طالب وطالبة على عريضة . وأضاف ان القضية الأساسية هي فيما إذا ما قامت هيئة المديرين ببيع الكلية أم لم تقم، مشيرا الى تصريح الدكتور اسحق الفرحان عضو هيئة المديرين لإحدى الصحف اليومية لقطع الشك باليقين حيث أكد على أن البيع سيتم قريباً وأنه لن يكون هنالك دراسة في الكلية العربية في الفصل الصيفي أو الأول . وقال ان الحكومة ممثلة بجامعة البلقاء التطبيقية ملزمة بتحمل مسؤولياتها اتجاه 1650 طالب وطالبة وما يقارب ال 150 موظف إداري ومدرس في الكلية . و اشار ان ما أثار استغراب الحملة هو الصمت المطبق من قبل جامعة البلقاء التطبيقية – الهيئة المسؤولة عن الكليات الجامعية المتوسطة – تجاه قضية الكلية العربية ، فلم تقدم الجامعة على أي خطوة عملية واحدة تجاه هذه القضية . وقال إن تمرير عملية بيع الكلية العربية بهذه الطريقة سوف " يشرعن " للكليات الأخرى القيام بعمليات بيع مماثلة ، ما يعني ضياع حقوق الطلبة و ترك رأس المال يتحكم بالعملية التعليمية . ورد على عميد الكلية بإن الطلبة قاموا بالدفاع عن أحد أهم حقوقهم و هي حقهم في التعليم لم يقوموا بالرقص ، و عبروا عن هذا الحق بالاعتصام السلمي أمام مبنى الكلية و أمام مجلس الوزراء ، و شاركهم في ذلك عدد من الأساتذة الأفاضل. ولفت الى ان حجم الاستخفاف بالعملية التعليمية و الطلبة والأساتذة وصل إلى حد الإتجار بالطلبة ، فبدأت بعض كليات المجتمع تعرض على أعضاء الهيئة التدريسية مبالغ محددة مقابل إقناع الطلبة في التسجيل في هذه الكليات ، كما أن إدارة الكلية العربية نفسها تقوم بعرض إعلانات لعروض من عدد من كليات المجتمع لطلبة الكلية العربية ، و كأننا أصبحنا في مزاد ، و كل هذا يتم وسط صمت حكومي غير مفهوم . و شدد الدكتور الدعاس على مطالب الطلبة المتمثلة بإكمال الطلبة المسجلين في الكلية العربية لدراستهم في الكلية إلى حين إنهاء دراستهم ، و رفض الطلبة للتسجيل في أي كلية جامعية متوسطة أخرى بسبب فرق الرسوم الدراسية ما بين الكلية العربية و معظم الكليات الأخرى وقرب الكلية العربية من أماكن سكن معظم الطلبة ، إضافة إلى موقعها المتميز في وسط العاصمة عمان والفارق المادي في رسوم المواصلات و عدم احتساب الكليات الأخرى لعلامات الطلبة الأقل من 60 ، ما يعني إعادتهم لهذه المواد و خسارتهم المالية . و طالب بإلغاء كافة الامتحانات التي تمت أثناء الاعتصامات ، وتحديد موعد للطلبة الذين لم يقدموا امتحانات نتيجة مشاركتهم في الاعتصام، وان تعمل جامعة البلقاء التطبيقية على حل قضية ال 150 موظف ومدرس وإداري بطريقة عادلة ، و أن لا تتهرب الجامعة من مسؤولياتها بالاختباء وراء شعار " العقد شريعة المتعاقدين " و كأن هؤلاء الموظفين ليسوا مواطنين وليس للحكومة أي شأن فيهم،وعقد لقاء عاجل لإدارة جامعة البلقاء التطبيقية مع هيئة المديرين في الكلية العربية ووضعهم في صورة التجاوزات التي تقوم بها إدارة الكلية وضرورة إكمال الطلبة لدراستهم في الكلية . اما عضو هيئة التدريس بالكلية فاطمة الرفاعي فأعربت عن استغرابها لأن تقوم هيئة المديرين ببيع الكلية بشكل سري و دون إشعار الأساتذة كي يستطيعوا أن يجدوا وظائف لهم في أماكن أخرى ، كما أكدت على وجود عملية إتجار بالطلبة من قبل بعض كليات المجتمع . و قدم عدد من الطلبة مداخلات تؤكد على حجم الظلم الذي يتعرضون له . وأكد الطلبة في اعتصامهم على رفضهم للصمت الحكومي اتجاه قضيتهم واعتبروا أن هذا الصمت لا يمكن فهمه إلا في سياق تواطؤ حكومي مع إدارة الكلية وانحياز صارخ لأصحاب رأس المال على حساب المواطن العادي كما طالبوا الحكومة بإجبار إدارة الكلية العربية على استكمال الطلبة لدراستهم في الكلية وعدم إغلاق الكلية إلى حين تخرج آخر طالب منها كما تنص القوانين والأعراف التعليمية . وأشار الطلبة إلى أن السماح للكلية العربية ببيع طلبتها بهذه الطريقة البعيدة كل البعد عن الأخلاق التربوية والأكاديمية سيعطي المجال ويشرعن لباقي كليات المجتمع الخاصة بالعمل على اتباع نفس الأسلوب في حال أرادوا بيع كلياتهم ما يعرض طلبة كليات المجتمع للتهديد المستمر وعدم الاستقرار الدراسي وليصبحوا رهينة لمصالح ومطامع أصحاب رأس المال .

      كما نفذ الطلاب – حسب ذكر موقع عمون صوت الأغلبية الصامتة & وموقع عين نيوز " شايفين "  & وموقع وكالة البلقا الإخبارية  اعتصام أمام مجلس الوزراء الأردني ، واعتصام أخر بمقر الجامعة أستمر لمدة أسبوع صاحبه إضراب عن دخول قاعات الدرس ، وحملة جمع توقيعات . وقد أسفر هذا التصعيد المحسوب للطلاب عن التراجع عن فكرة بيع الكلية العربية حيث أصدرت هيئة المديرين في الكلية العربية قراراً أكدت فيه عودة الدوام والدراسة في الكلية العربية ابتداءً من الفصل الدراسي الأول القادم ، وذلك وفق ما صرح به وزير التعليم العالي الدكتور وليد المعاني لمنسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة " ذبحتونا " الدكتور فاخر الدعاس في اتصال هاتفي أجرته الحملة معه . و جاء هذا القرار بعد تدخل وزير التعليم العالي في قضية الكلية العربية وطلبه من وزير المالية وقف بيع أو تضمين الكلية العربية وتأكيده على عدم جواز بيع هذه الكلية إلا بعد تخرج آخر طالب فيها.

       وقد أصدرت " ذبحتونا " بعد صدور هذا القرار بيانا نشر علي موقع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان جاء فيه :  إننا في الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة ” ذبحتونا ” نؤكد على أن هذا القرار ما كان ليتحقق لولا التحرك الذي قام به طلبة الكلية العربية بالتعاون مع حملة ذبحتونا حيث اعتصم الطلبة لمدة تزيد عن الأسبوع تخللها إضراب عن الدوام وحملة لجمع التواقيع إضافة للقاءات مع عدد من المسئولين ، لقد أدى هذا الضغط و الحراك الطلابي الحضاري إلى فرض الإرادة الطلابية رغماً عن رأس المال المتاجر بالعلم . إننا إذ نرحب بهذا القرار الذي جاء إنصافاً لما يزيد عن الـ 1600 طالب وطالبة بالكلية العربية كان قرار بيع الكلية سيؤدي بهم إلى مصير مجهول ، فإننا نتوجه بالشكر من وزارة التعليم العالي ممثلة بوزيرها الدكتور وليد المعاني لقيامه بالتدخل ووقف عملية البيع وتقديم الوزارة مصلحة الطالب والعملية التعليمية على حساب مصالح رأس المال . إن هذا القرار يجب أن يؤسس لنهج جديد في سياسة التعليم العالي تتمثل بإعادة النظر بكافة القوانين التي انحازت لصالح رأس المال المتاجر بالعلم على حساب الطالب والعملية التعليمية ، لذلك فإننا في حملة ذبحتونا نأمل أن يكون هذا القرار جزء من توجه حكومي يعيد للتعليم مكانته بعيداً عن حسابات الربح والخسارة التي تعمل على تدمير العملية التعليمية من أجل جني هؤلاء ” التجار و المستثمرين “الأرباح . وتوجهت الحملة بالشكر لكافة وسائل الإعلام من صحف يومية و أسبوعية ومواقع إلكترونية وإذاعات و فضائيات محلية ومؤسسات المجتمع المدني لما قاموا به من دور داعم لقضية طلبة الكلية العربية ، الأمر الذي أدى إلى إلغاء هذا القرار الجائر .