جرائم يندى لها الجبين:تهريب ..اغتصاب وتعذيب حتى الموت..الأطفال في خطر

 
جرائم يندى لها الجبين

تهريب ..اغتصاب وتعذيب حتى الموت

الأطفال في خطر

لن تجد أسوأ وأبشع من أب يقوم بتعذيب طفله حتى الموت, أو يشارك زوجته قيامها بذلك الدور القبيح  بدلا من منعها,لن تجد وصفا لوحش يفترس فلذة كبده ويغتصبه دون أدنى  شعور بتأنيب الضمير قبل مشاعر الأبوة والأخلاق .. ولن تجد ماتقوله حين يكون العنف بالبزة العسكرية وفي ظل "الشرطة التي يفترض إنها تخدم الشعب", مالذي ستقوله لأب أراد استبدال طفلته بإمرأة يريد الزواج بها ,جرائم يندى لها الجبين,ولابد من الوقوف إزاءها بروادع عقابية وإجراءات اجتماعية فهي لم تعد مجرد حالات, وإنما أصبحت ظاهرة متكررة, وكل حالة أبشع من سابقاتها

"أوقفوا العنف ضد الأطفال" كانت صرخة واستغاثة من المدرسة الديمقراطية وهذه المادة تم إعدادها من ملف من الانتهاكات التي رصدتها وتبعتها المدرسة.

سامية الأغبري.

"عنف حتى الموت"

الوالدان هما الحضن الدافئ والملاذ الأمن للأبناء,  ودوما يردد في مسامعنا لن تجد احن عليك  من والديك لكن الكارثة حين يكون احد الوالدين وحش بصورة إنسان بدلا من أن يكون لك هذا الملاذ والحضن الذي تلجا إليه وقت حاجتك يكون سبب عذابك و وضع حد لحياتك البائسة أصلا ,جريمة قتل الطفل يعقوب الذي لم يتجاوز عمره العاشرة, جريمة يندى لها الجبين , سمعنا عنها رأينا بشاعة مرتكبها وقبحه في آثار التعذيب على جسد بلا روح بعد أن فارقته الروح  ,ذنب يعقوب  أن والداه اللذين انفصلا جاءا به إلى هذه الدنيا ليغادرها قبل الأوان , انفصلا والداه ولا ذنب له في ذلك ..لم تكن أمنياته كبيرة ويصعب تحقيقها فقط تمنى أن يعيش بأمان طفولته, يريد الحنان من والده, لكن بدلا من ذلك تعرض لتعذيب وضرب وحشي من يفترض إن يكون مصدرا للحب والحنان والأمان, والده عذبه حتى الموت!انتقاما من والدته.. مات يعقوب وصوره وهو في المشرحة تتحدث وهي أبلغ من أي كلام قد يقال هنا ,أيعقل إن يكون هذا إنسان قبل أن يكون اباً؟ قصة الطفلة غادة لاتختلف كثيرا عن قصة يعقوب فهي أيضا حرمت من حنان والديها وعطفهما, لتعيش مع زوجة أب لاتملك في قلبها ذرة إنسانية..غادة طفلة قبل عام كانت في العاشرة من عمرها تعرضت لتعذيب شديد من زوجة أبيها أدخلت على إثرها العناية المركزة في إحدى مستشفيات العاصمة , عشرة أيام وهي في العناية المركزة, وبعدها ماتت غادة في المستشفى, ماتت لان طفولتها لم تشفع لها لدى زوجة أبيها التي لم تكن تملك قلبا كبقية البشر, وحش كاسر حتى الوحوش لاتفعل فعلتها ماتت غادة وهي لما تزل تحلم أحلامها الصغيرة , المدرسة واللعب مع رفيقاتها  ماتت بسبب العنف الاسري ولأنه لاتوجد  قوانين تحميها وغيرها من الأطفال

الذين يتعرضون للعنف من قبل ذويهم أو غيرهم . أما الطفلة أماني التي لاتزال في المستشفى   جسدها النحيل الممتلئ بحروق وجروح متقيحة تشهد على بشاعة الجريمة جروح  تحكي مأساة طفلة لم يتجاوز عمرها التسع سنوات أدخلت المستشفى في حالة  صحية سيئة بسبب ماتعرضت له من تعذيب وتجويع ومعاملة قاسية وسيئة من والدها وزوجته.

حنان الطفلة ابنة السبع ربيعا هي الأخرى حرمت من حنان والدتها مبكرا  وما من احد لم يسمع بقصتها وزرتها حينها أنا في مستشفى المنار ورأيت بنفسي اثر تعذيب أبيها وزوجته وهي ابنة السبع سنوات ,التقيت بوالدتها التي ذرفت الدموع وهي ترى فلذة كبدها ممدة على سرير المرض بسبب من يفترض به حمايتها!

 
هاني قصة طفل تركه والده أمانة لدى شقيقه الذي اعتقد انه سيكون له أبا في غيابه لكن ظن الوالد الذي ذهب إلى العمرة خاب بأخيه فقد قام شقيقه وأبناءه بتعذيب طفله  تم بإحراقه بالكاوية خمسة و ثلاثون حرق في كل جزء من جسمه بسبب اختفاء جنبيه وتم ربط يديه ورجليه لمدة أربع ساعات ليعترف بمكان الجنبية, وكان ماقاموا به ليس كافيا فذهبوا به دون مراعاة للقرابة أو حتى لصغر سنه إلى المباحث لإبلاغهم عن السرقة. ورغم معرفة رجال الأمن بما تعرض له الطفل هاني إلا أنهم ردوا وببرود (روحوه البيت ما يصلحش تعملوا به هذا العمل !))هكذا كان رد الأمن, صُدم والد هاني ولم يسطع فعل شيء لان الجاني شقيقه  فقط ذهب إلى المدرسة الديمقراطية التي شاهدت اثر الحروق على جسم الطفل  اتصلت بمدير أمن منطقة التحرير الذي تجاوب معهم و حرك طقم شرطة إلى منزل عمي لاعتقال المجرمين .

يقول هاني حين روى القصة للمدرسة الديمقراطية تنازل أبي عن حبس عمي لضغوط أسريه و تم حبس ابن عمي الذي يبلغ من العمر 19سنة الذي اعترف بكل شيء , على أن يحول إلى النيابة ولكن أيضا الأُسرية أقوى من القضاء.

"اغتصاب"

الحالات تكررت والعنف ضد الأطفال يتكرر بطرق وأساليب تتشابه أحيانا وتختلف في أحايين أخرى فمن تعذيب حنان وأماني ويعقوب ومحاولة تزويج طفلة في العاشرة من عمرها وتهريب طفل في السادسة ليعمل في الرعي إلى قصة أبشع لايمكن أن يتخيلها إنسان ومن سمع عنها لم يصدقها طفل لم يتجاوز العامين يتعرض للاغتصاب ويموت في مستشفى  الثورة قسم الأطفال موت سريري والمتهم  والده  الذي احتجزته مباحث محافظة صنعاء وننتظر أن يجازى العقاب الذي يستحقه ويكون عبرة لغيره. ومثله الطفلة التي تعرضت للاغتصاب المتكرر في محافظة تعز من قبل والدها الذي بدأ بارتكاب جريمته تلك في شهر رمضان حين كانت والدتها برفقة احد أبنائه بالمستشفى في حاله مرضيه، وأثار منتدى الشقائق العربي قضيتها بعد شكوى من والدة الطفلة.

"عنف رسمي"

<!--[if !supportLists]-->·        <!--[endif]-->أزيم الوصابي في الــ 15من عمره تناولت الصحف مؤخرا قضيته وتعرضه للتعذيب في قسم شرطة, اتهم أزيم بسرقة مبلغ مالي ولكن عندما وصل إلى قسم الشرطة لم يتوقع ماحدث له تعرض هناك للضرب والتعذيب ليعترف بمكان المال المسروق’ جلد لساعات بسلك كهربائي, على وجهه وجه له الضابط الصفعات , والأسوأ أن يتجرد ذلك الضابط ومن معه من قيمه وأخلاقه وإنسانيته ليجرد أزيم من ملابسه وهو يصرخ ويترجاه ألا يفعل, بل زاد الضابط وهدده بإدخال احد العساكر لاغتصابه

عرضت قصته على محكمة الأحداث و أحيل إلى الطبيب الشرعي لإثبات آثار التعذيب

وزير الداخلية تجاوب مع المدرسة الديمقراطية وأمر بإيقاف الضابط المتهم عن عمله

و إحالته إلى النيابة للتحقيق معه

ويختتم كلامه حتى وان كنت سارق فلا يحق للضابط أن يعذبني .

 
"بدل عروس"

اسمهان طفلة في العاشرة من عمرها من محافظة الحديدة أراد والدها تزويجها وهي بهذا السن الصغير بدل عروس له, هربتها والدتها وعن طريق احد المحامين قدمت شكوى بالوالد إلى نيابة الحديدة .. لكنها تقول إن القوانين والعادات والتقاليد ضدها وبصف والدها!

"أطفال للتهريب"
أيضا قصة الطفل عبد العزيز انتشرت بشكل واسع داخل اليمن وخارجه , الطفل الذي أضاع والديه أو ضيعه والداه وهو في السادسة من العمر عندما هربوه إلى السعودية وعمل في الرعي في منطقة جيزان, جمع  بضعة ألاف الريالات السعودية وبعد أربع سنوات، أتى إليه شخصين زعما أنهما خاله وأخوه وهو بسبب صغر سنه لم يتذكرهما وصدقهما ليذهب معهما، وعادوا إلى اليمن وناموا في فندق بمنطقة حدودية,في الصباح لم يجدهما ولم يجد ماله, سرقا ماله وهربا وحين ابلغ الأمن لم يصدقه , وأصبحت القضية قضية رأي عام علم بها القاصي والداني إلى أن وجد والديه,واختتم قصته بقوله وجدت عائلتي بعد بحث مضن ولكني ألومهم على مافعلوه بي وتركهم لي أضيع في طفولتي.