الفنان ايوب طارش مستشار لمحافظة تعز

اصدر محافظ محافظة تعز الشيخ / صادق امين ابو راس قرار يقضي بتعيين الفنان اليمني " ايوب طارش عبسي " مستشار لمحافظ المحافظة.

أيوب طارش عبسي فنان يمني كبير من محافظة تعز تغني باليمن والوحدة والثورة والأرض والطبيعة وغيرها له عدة أغاني ويعتبر أيوب من أكبر المحبوبين للشعب اليمني ففي كل صباح يستمع الناس لأغانية الجميلة ولد في قرية (المحربي)، سنة1362 هـ / 1942 معزلة (الأعبوس)، في محافظة تعز، واستقر في مدينة تعز.

فنّان مشهور، ملحن، عازف،رحل إلى مدينة عدن سنة 1373هـ/1953م، ودرس فيها حتى حصل على الشهادة الثانوية من المعهد العلمي الإسلامي، ومن أبرز شيوخه: العلامة المجتهد (محمد بن سالم البيحاني).

اتجه إلى الغناء منذ صباه، وكانت أول أغنية غناها بعنوان: "بالله عليك وا مسافر"، من لحنه، وكلمات أخيه (محمد بن طارش)، وقد لاقت هذه الأغنية صدى كبيرًا، خاصة بعد أن أرسلها مسجلة في شريط إلى إذاعة تعز مع جمَّال يدعى (عبدالغني العمشة) سنة 1376هـ/1956م، وبدأت أغانيه تبثُّ، مما أكسبه شهرة سريعة؛ وخاصة لدى المغتربين، بسبب تناول قضايا الاغتراب في كثير منها.

انتقل من مدينة عدن إلى مدينة تعز، وسافر إلى مدينة القاهرة سنة 1394هـ/1974م، ومكث فيها عامين للدراسة الحرة في معهد الموسيقى العربية. عمل في عدد من الوظائف؛ منها: موظف في شركة الطيران اليمنية إلى عام 1389هـ/1969م، ثم موظف في البنك اليمني للإنشاء والتعمير حتى سنة 1421هـ/2001م. شكَّل مع الشاعر الراحل (عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضول) ثنائيًّا فنيًّا، أنجحته قدرة الرجلين: الشاعر والفنان على انتقاء الكلمة وتطويعها، والتقريب بينها وبين الفصحى، واختيار القالب الموسيقي المناسب؛ فظهرت بسبب ذلك عدد من الروائع الغنائية؛ مثل: "لك أيامي"، و"طاب البلس"، و"مكانني ظمآن"، و"دق القاع"، و"قلبي يسائلني عليك"، غير أن أشهر عمل لهما على الإطلاق هو أنشودة "رددي أيتها الدنيا نشيدي" التي اختيرت نشيدًا وطنيًّا للجمهورية اليمنية. وفي مجال الأغنية الوطنية؛ قدم باقة من الأناشيد، وتعامل مع شعراء شتى، غير أن الشاعر (الفضول) هو الأكثر حضورًا في غنائية. حصل على عدد من الجوائز والأوسمة؛ منها: وسام (الفنون) من الدرجة الأولى سنة 1399هـ/1979م، ودرع الثقافة سنة 1423هـ/2003م. ويعدُّ مدرسة فنية قائمة بذاتها، جمعت بين الموروث بتطويره وتحسينه، وبين الإبداعات في مختلف الأغراض الإنسانية والفنية، واتجه في الآونة الأخيرة نحو التصوف كقيمة روحية ثرية؛ فأبدع  في أغانٍ شتى؛ منها أغنية "يا ربُّ بهم" و"جلاء القلب"، وغيرها.

وشارك في كثيرٍ من الأسابيع الثقافية اليمنية في تونس، وليبيا، ومصر، والإمارات، والسعودية،والعراق،والسودان