واصف مطر اربع سنوات مختف قسريا وانباء عن احتجازه لدى الامن القومي

واصف مطر

جددت أسرة اللاعب الرياضي (واصف مطر) تأكيد قلقها الشديد على مصيره في ظل استمرار الصمت الحكومي إزاء حادثة اختفاؤه قبل أكثر من عام وإنكار مسؤول في قيادة القوات الخاصة احتجازه من قبلهم,مؤكدةً أن نفي القوات الخاصة علاقتها باختفائه يضاعف مسؤولية الأجهزة الأمنية للبحث عنه والكشف عن مصيره ومعرفة المسؤولين عن إخفائه.
كان ذلك خلال اتصال هاتفي أجرته (نيوز) مع الأسرة في منزلها بمدينة عدن, في حين نفي في وقت سابق أركان حرب القوات الخاصة وجود أي علاقة للقوات باختفاء واصف مطر قبل عام ونصف، وأكدت أسرة واصف تمسكها باتهاماتها.
وطالب العقيد أحمد دحان أسرة واصف بأن "تتواصل معه لكشف حقيقة أن واصف ليس معتقلا لديها".
شقيق واصف مطر أكد أن شواهد كثيرة توصلت إليها أسرته خلال بحثها تؤكد جميعها بأنه كان قد أعتقل من قبل القوات الخاصة أثناء تواجده بالقرب من مناورة مشتركة يدرب فيها أمريكيين خفر السواحل اليمنية.
وقال أن مصادر أمنية أكدت للأسرة مكان اعتقاله وطريقة الاعتقال وأنه أودع بعد التحقيق معه سجن معاشيق في منطقة حقات العسكرية بعدن، وأن تلك المصادر الأمنية كانت قد التقت بواصف شخصياً في مكان اعتقاله قبل أن يتم نقله من عدن إلى معسكر السواد في العاصمة صنعاء ومنها إلى سجون إدارة مكافحة الإرهاب التابعة لوزارة الداخلية.
وأشار ذاكر إلي أن شقيقه الأصغر واصف الذي عرف عنه في الحي بدماثة الأخلاق وحسن تعامله مع الآخرين وقد اعتاد في وقت مبكر منذ طفولته على التنزه في ساحل البحر ويقضي أوقات فراغه في الشواطئ القريبة من البحر والتي كان قد أعتاد على ممارسة رياضته المفضلة فيها كرياضة الجري وتمارين فتل العضلات والقوة.
واصف مطر يعد من أبرز اللاعبين في صفوف نادي التلال الرياضي وأحد أعضائه في فريق رياضة الملاكمة، التحق بالدراسة في كلية التربية بجامعة عدن قسم الفيزياء قبل اختفائه بستة أشهر.
ويقول زملاؤه في الكلية بأنه كان خلال تلك الفترة الدراسية القصيرة على قدر عالي من الجد والمثابرة، ويحظى بالاحترام والتقدير بين زملائه لما عرف عنه من حسن الخلق

المصادر غير الرسمية تلك أفادت عن إبداعه سجن (معاشيق) في مدينة كريتر بعدن، حيث القصر الجمهوري ومن ثم نقله إلى معسكر الحرس الجمهوري في السواد جنوب العاصمة صنعاء، ومنها إلى سجون مكافحة الإرهاب حيث أجريت معه التحقيقات وتبين أنه برئ من كل ما نسب إليه إلا أنه دوامة التنقل بين السجون ظلت تلازمه إلى أجل غير مسمى.
تستغرب أسرة واصف أنها رغم علمها باعتقال ابنها وتسرب المعلومات إليها بشأنه أولاً بألا إلا أن الجهات الرسمية رفضت الإفصاح عن ذلك أو الإقرار بوجوده لديها، في حين اكتفت الأجهزة الأمنية بعدن بالظن أنه "توفى أو غادر" المحافظة.
لم تقف رحلة البحث عن واصف عند مسئولي عدن فاتجهت إلى صنعاء والتقت بالقيادات الأمنية فيما وصدت أمامها أبواب القيادات العسكرية.
وتؤكد الأسرة أن وكيل جهاز الأمن السياسي استقبلهم بحفاوة وأكد لهم عدم وجود (واصف) لدى الجهاز، وهو ماحدث من نائب وزير الداخلية الذي التقاهم ونفي لهم معرفته بوجود واصف واعتقاله وأجرى وهم بالقرب منه العديد من الاتصالات ببعض الجهات التابعة لوزارة ذات العلاقة لكن دون جدوى.
لجأت الأسرة إلى الوجاهة والبرلمان والتقت الشخصيات الاجتماعية وأعضاء في مجلس النواب وتحرك الكثيرين معهم للبحث عن مصير واصف لكن دون جدوى ووجهت مناشداتها لرئيس الجمهورية ونجله قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة عبر أغلب الصحف ولم يكن هناك أي رد أو تجاوب معها.
شقيقه د.ردفان يتحدث على لسان أسرته: لقد ضاقت بنا السبل ولا نعلم لمن نلجأ بعد الآن ولكن أملنا لا يزال كبيراً بالأخ رئيس الجمهورية بالتدخل شخصياً بحكم مسؤوليته الدستورية عن كل المواطنين اليمنيين للإفراج عن واصف

نبذة عن حياة المختطف ” واصف حسن مطر





الاسم : واصف حسن مطر عبد الرب

تاريخ الميلاد : أغسطس 1983م مدينة المعلا – محافظة عدن – اليمن


- سنة أولى كلية التربية .. قسم ” فيزياء ” عندما أعتقل في 27 يناير

2004م ، لاعب رفع أثقال في نادي” التلال الرياضي ” الذي يترأسه

قائد الحرس الجمهوري ” أحمد علي عبد الله صالح ” نجل رئيس

الجمهورية .

- اختطف بعد خروجه من منزله متوجهاً إلى ” ساحل جولد مور

“ لممارسةالسباحة .


- تم إبلاغ شرطة قسم ” المعلا ” حيث يسكن واصف .. وقد تم تقديم

البلاغ من قبل أسرته .

- عُرِف بعد انتفاء شبهة الغرق بأنه محتجز لدى كتيبة ”الحرس

الجمهوري ” المرابطة في ” القصرالرئاسي ” الواقع بمنطقة

” معاشق ” في مدينة ( كريتر ) محافظة عدن .


- فشلت كل مساعي العائلة في أخراجه ، وبدأت الصحف الأهلية بنشر

ملابسات القضية .. وعندما تم مناشدة نجل الرئيس ” أحمد علي

عبد الله صالح ” قائد الحرس الجمهوري تم إبعاث شخص قال بأنه

مرسل من قبل الحرس ، وأن ” واصف ” سيتم الإفراج عنه بعد يومين .


- لم تتم عملية الإفراج وتم إبلاغ محافظ المحافظة وكان في حينها

” يحيى محمد الشعيبي ” ، ولكن لم يحرك ساكناً ، كما لم يحرك

مدير الأمن السابق والحالي ساكناً تجاه الحادث .

- مراسلات وزير الداخلية مع الجهات الأمنية لم تسفر عن إخراج واصف ” .

- تم إبلاغ العديد من المنظمات الحقوقية والمدنية وكذا الأحزاب السياسية .

- مؤخراً قام حزب ” العدالة والديمقراطية ” بتأسيس الهيئة الشعبية

للكشف عن مصير واصف .. بدأت بالتحرك في اتجاه أخراجه

من ظلمات السجن إلى فضاء الحرية

http://www.free4wasif.com/