شتاء ساخن في اليمن أزمة الانتخابات توتر العلاقة بين الحاكم والمعارضة

 

شتاء ساخن

ازمة الانتخابات تتفجر في اليمن

سامية الأغبري

انفجرت ازمة الانتخابات اليمنية في كافة محافظات الجمهورية. وفي رفض لانقلاب الحاكم"المؤتمر الشعبي العام" على الهامش الديمقراطي خرجت الجماهير الى الشارع لتقول كلمتها.وأدى مواجهة قوات الامن للمظاهرات والاعتصامات السلمية بالرصاص والقنابل المسيلة للدموع من تفاقم الازمة غضب الشعب وهب مدافعا عن حقه في اختيار من يمثله في البرلمان.

في محافظة الضالع و في  العاشرة و45دقيقة من مساء السبت سمع دوي انفجار هائل وكان الانفجار في المركز (هـ) التابع للدائرة (297)بمدينة الجليلية ولا اصابات ولم يكن هذا الاول فهو الخامس الذي يستهدف مراكز انتخابية في المحافظة خلال اسبوع ومعروف ان محافظة الضالع هي المحافظة التي خسر فيها الحاكم في المحلية وحتى في الرئاسية في انتخابات 2006م

 

السلطة هناك عجزت من إعادة اللجان الانتخابية المطرودة بالقوة حيث تصدى المواطنون لها في خمس مديريات ما اظطرها للعودة من حيث اتت .

أما في محافظة تعز فقد واجه الحاكم الاعتصامات والمظاهرات بالرصاص والاعتقالات امس السبت اصيب المواطن   محمد طاهر بجراح بالغة واعتقل 17 من ناشطي بينهم مراسل صحفي, وكان القوات الامنية قد اعتقلت الاسبوع الماضي في المحافظة 51 شخصا. واثناء ماكان جميل سالم علي ومطهر سعيد الشرجبي يوزعان منشوراًفي مديرية القاهرة بمحافظة تعز  يتضمن أدبيات للقاء المشترك"احزاب المعارضة" منها "نداء من أجل اليمن"

اعتقلتهما قوات الامن ولازالا رهن الاحتجاز في مركز شرطة الجند بالمحافظة.

محافظة عدن وهي احدى المحافظات الجنوبية التي شهدت منذ عامين حراكا سياسيا وحقوقيا قاده مقاعدين قسرا من المدنيين والعسكريين منذ حرب صيف 94م لم تكن بمنأى عن تلك الاحتجاجات فقد اعتقلت قوات الامن امس السبت " ناشطا تم اعتقالهم بجوار اللجنة الأساسية بمدينة خور مكسر عقب تعزيزات أمنية مكثفه شهدتها الطرق المودية إلى للجنة الأساسية بمدينة خور مكسر منذ الصباح الباكر بهدف منع وصول المعتصمين إلى مقر الاعتصام. احزاب المعارضة دانت في بيان لها ما وصفته مليات القمع والإرهاب وإطلاق الرصاص الحي والضرب بالهراوات للمعتصمين أمام اللجان الانتخابية التابعة للسلطة للتعبير عن رفضهم لها من قبل الأجهزة الأمنية وكذا مطاردة الناشطين السياسيين وتحويلهم إلى منفيين داخل وطنهم ومنعهم من مزاولة مهامهم.

وفي ذمار اعتقلت قوات الامن اربعة طلاب بعد اقتحام قوات الامن وبصورة همجية رم جامعة ذمار وأطلقت الرصاص لإرهاب الطلاب بدعوى البحث عن من وزعوا بيانات تدعوا لمقاطعة الانتخابات واعتقلت 4 طلاب تم إيداعهم في أمن الجامعة وإدارة أمن المحافظة.

وفي صنعاء لايزال  11 من ناشطي المشترك رهن الإعتقال بأمانة العاصمة على خلفية توزيع منشورات تدعو لمقاطعة الإنتخابات.اما في محافظة البيضاء قام مواطنون بمديرية القريشية من قبائل قيفة بطرد اربع لجان انتخابية منبثقة عن لجنة الانتخابات التي شكلها المؤتمر الشعبي العام منفردا.

وفي محافظة لحج تجمع المواطنون أمام مقر اللجنة الأصلية بالدائرة 72 بعاصمة المحافطة الحوطة  وسط انتشار امني واسع ورددوا  المشاركون في المهرجان  هتافات جماعية ترفض  الانتخابات المزورة وتطالب برفع اللجان الانتخابية وفي البيان الصادر  عن المهرجان اعلن المعتصمون  الرفض المطلق لانتخابات السلطة ومقاطعتها والاستمرار في تنفيذ الفعاليات الاحتجاجية السلمية حتى لا "نكون شهود زور في تلك الإنتخابات فاقدة الشرعية".وخاطب البيان جماهير الشعب في المحافظة وبقية المحافظات  " أن مسيرة النضال ستستمر وستنتصر بعون الله وبنضالكم جميعا وبمواجهاتكم لقوى الظلم والفساد.

 

ورفع المعتصمون لافتات كتب (لا إنتخابات بعد اليوم ) ( نرفض انتخابات تنتج الفساد وتعمق ازمات البلاد ) ( لا لانتخابات مزورة لا لانتخابات مغتصبة ).

 

وكانت لحج قد شهدت انتشارا أمنيا مكثفا منذ الصباح الباكر ليومنا هذا السبت, كما وقف العشرات من رجال الأمن المركزي والأمن العام أمام بوابة اللجنة الأصلية وشوهدت الأطقم العسكرية تجوب المنطقة منذ الصباح وحتى نهاية الاعتصام.

ولازالت الاعتصامات مستمرة في عدد من محافظات اليمن احتجاجا على تزوير الحاكم لسجلات الناخبين وانقلابه على الهامش الديمقراطي في البلاد.

 

مقاطعة بمرارة الإعتقال"نقلا عن الصحوة"

 

طرد اهالي منطقة الحبج بمحافظة البيضاء اللجان الانتخابية الرجالية والنسائية و اللجنة الأمنية المرافقة بالمركز (ن) بالدائرة (126).

 

كما طرد مواطنو الدائرة 130 بنفس المحافظة لجان السلطة في المركز (ج)، فيما يواصل أبناء الدائرة 124 بمديرية مكيراس رفضهم لإعادة اللجان التي تم طردها من المراكز (م،ح،ع،ف) قبل ثلاثة أيام.

 

وفيما لا تزال سلطات البيضاء تحتجز ناشط المشترك في رداع بسام أبو صريمه، الذي اعتقلته على ذمة بيانات المقاطعة، أفرجت عن 5 آخرين اعتقلوا عقب اعتصام تضامني مع أبو صريمه نفذه المشترك أمام إدارة أمن رداع.

 

وقال مصادر محلية في رداع بأن 5 من ناشطي المشترك بينهم فضل "علوي السيد، وعبد الحكيم القصيلي" تم احتجازهم عقب مداهمة الأمن إعتصام تضامني مع أبو صريمه ، الذي اعتقل في الحادية عشر والنصف مساء من قبل طقم عسكري تابع لمدير أمن منطقة دحان الصيادي، ورحل عقب التحقيق معه إلى السجن المركزي بالبيضاء على ذمة توزيعه بيانات المقاطعة.

 

منازل قيادات المؤتمر غرف عمليات للعبث بسجلات القيد

 

وفي محافظة شبوة تم طرد 56 لجنة من قبل الأهالي، في حين اتخذت لجنتين في منطقة "الشعبة" منزل عارف الزوكا ـ عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام – مقرا لمزاولة العبث بسجلات الناخبين.

 

فيما لا تزال 9 مراكز بمديرية حبان محافظة شبوة موقفة حتى اليوم ، كما طرد مواطنون 12 لجنة غير شرعية في الدائرة 136 المراكز (ز، ا ، ش ، ع ، م ،ن) و 10 لجان في الدائرة 137 المراكز( ظ،، ص ، ت، م، ث ، ) و4 لجان في الدائرة 138 مركز ( جول عقيل ، ومركز الصعيد ) وعدد من اللجان في الدائرة 139 مركز الغييلة، بالإضافة الى طرد الأهالي (24) لجنة في الدائرة 135 المراكز(م ، ن ، ش، ت ، ظ ، ض، غ ، ا2 ، ب2 ، ح2، د2،د)، ولجنتين في الدائرة 134.

 

وفي محافظة صعدة أقدم مواطنون على طرد لجنتين في المركز ( ط) في الدائرة (264) وجميع لجان الدائرة (269).

 

يأتي هذا في حين شهدت عدد من المحافظات إعتصامات واسعة لتأييد قرار المشترك مقاطعة لجنة السلطة ولجانها غير الشرعية ، ففي محافظة إب شهدت مديريات الرضمة ويريم وذي السفال إعتصامات لمقاطعة تلك اللجان، وقام مواطنون بطرد لجنتين في الدائرة (115) ولحنة في الدائرة (92) بالمخادر، ولجنة في (113) بالمخادر.

 

طرد الأهالي اللجان في تعز

شملت دوائر ابرز قيادات الحاكم منها دائرة نجل نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن محمد رشاد العليمي، كما اعتقل قرابة 52 ناشطا من اعضاء المشترك ومناصريه في إعتصامات سلمية عبرت عن رفضها للعبث بسجلات القيد.

 

وفي الضالع بلغت عدد اللجان المطرودة من قبل المواطنين 160 لجنة فرعية رجالية ونسائية، منها جميع لجان 80 مركز انتخابي من أصل 90 تمثل الدوائر( 296 الشعيب ـ الحصين، و297 الضالع و298 جحاف ـ الأزارق).

 

واحتلت مديرية الشعيب بالمرتبة الأولى بين جميع المديريات باعتبارها أول مديرية مغلقة أمام لجان السلطة إذ قام المواطنون بطرد اللجان منذ اليوم الأول في المراكز التالية بخال (أ)، لنجود (ب) المضو(ج) ـ العوبل هـ ، حودد (و) ، مكلان (ز) حذارة (ح) الرباط (ط) الشرف (م) آل أنعم (ك) بني مسلم (ص) الجبيل (س) الاقزعة (ع) وتلتها في توقيف ثلاثة مراكز لم تحضر في الأيام الأولى في القهرة (د) والقزعة (ق) الودية، إذ لم تتمكن هذه اللجان من المباشرة حتى بعد أن تم تحويلها إلى منازل قيادات مؤتمرية ، وتم إجبارها على العودة من حيث أتت .

 

كما أغلق المواطنون كافة المراكز الانتخابية في مديرية مديرية الحصين في نفس الدائرة. ففي اليوم الأول منع المواطنون اللجان في الصرفة المركز(ش) خلة (ز) مرفد (ت) اللكمة (خ) حبيل الجلب (ت) الحبيك (أ)، المرافدة حرير (ب) الظاهرة (ذ) مرات (ض) الفقهاء (غ) عدنية (ط). وقد فشلت محاولات عدة من قبل الحزب الحاكم لفتح مركز خلة ومركز عاصمة المديرية بالقوة , ولكنه فشل في ذلك وأجبره الموطنون على التراجع . فلجأ إلى اتخاذ بيوتهم قياداته مقرات للجان وهو ما يعد مخالفة للقانون .

 

وفي مديرية الضالع الدائرة 296 اغلق المواطنون جميع مراكز الدائرة الـ18 ماعدا اثنين في المركز(أ) ، (ج) كما جرت العديد من المحاولات الفاشلة لاستحداث مقار جديد للجان السلطة ، وفي مديرية جحاف تم إغلاق جميع مراكز المديرية في منطقة قرنة والقرضي (ت) من قبل المواطنين.

 

وفي مديرية الازارق أغلق الأهالي مراكز قرض ، حوره ، الجبل ، أعور ، طبقين ، أجرة ، موعد حماده ، حولين ، عدن حمادة ، الدرب ، جبل بن عواس، الضبيات ، زبيد إغلاقاً نهائيا ، فيما تم فتح منازل أعضاء المؤتمر للجنتين في مركزين بالحقل ، والقفلة.

 

إلى ذلك باءت كل المحاولات التي بذلتها قيادات قادمة من صنعاء بقيادة د/يحيى الشعيبي ، وجهاد علي عنتر ، بالفشل الذريع في إقناع المواطنين على إعادة لجان السلطة.

 

وفي المحويت منع وجهاء ومشايخ (4 ) لجان في الدائرة (136) غيرلشرعية من الوصول إلى مقر عملها في كل من المركز( ا) (ب).

 

صراع مؤتمري يعرقل لجان الجوف

 

منذ الترتيبات الأولى لما يسمى بلجان القيد والتسجيل لممارسة مهامها في الجوف دخلت قيادة المؤتمر واللجنة الإشرافية في ماراثون طويل لتلبية مطالب أعضاء المؤتمر.

 

الجدير بالذكر أن السجل الانتخابي بالجوف متخم بالأسماء الوهمية والمتوفين والمكررين والأطفال حيث يبلغ على سبيل المثال المسجلين بمديرية الزاهر مسقط رأس رئيس اللجنة العليا للانتخابات أكثر من عشرين ألف مسجل بينما السكان لا يصلون الى نصف هذا الرقم ولم يعد هناك ما يمكن تسجيله، وآخرها لجأت لجنة المركز (و) بالدائرة 276 عمدت إلى تسجيل عمال صوماليين، كما يجوب محلات التصوير الكثير من أعضاء المؤتمر بحثاً عن صور لتسجيلها في السجل الانتخابي .

 

وفي الدائرة ( 275 ) تم توقيف 12 لجنة عن العمل من قبل الأهالي في المراكز التالية ( ث – ش – ز – ض – غ – ي ) ، كما طردت (14) لجنة في الدائرة (276) في المراكز (ن – ر – غ – أ2 – ش - ت – م ) وبقية مراكز مديرية المتون التابعة لنفس المديرية تعمل في بيوت رؤساء اللجان خوفاً من المنع والطرد.

 

وفي الدائرة ( 274 ) تعمل اللجان في البيوت ومركز واحد (بني نوف) بالحميدات لا زال الخلاف قائماً بشأنه ولم يعمل حتى الآن ، أما الدائرة ( 273 ) فهي الأخرى تعمل لجانها في المنازل بعد منع وصولها إلى مقارها الرسمية إضافة إلى توقف اللجان في المراكز ( ن – م - ص – ر - ف ) بمديرية الحميدات . كما توقفت في وقت سابق لجان المراكز بالدائرة ( 272 ) برط العنان ( أ – ب – ج – س – هـ – ن ) .

 

وكانت خلافات حادة بين أعضاء المؤتمر من أجل الحصول على مقاعد في هذه اللجان ، حيث مارست قيادات وقواعد المؤتمرية على خالد سعد عيسى مدير عام التربية رئيس ما يسمى باللجنة الإشرافية ضغوط شديدة من أجل الفوز بمقاعد تلك اللجان أو على الأقل المشاركة في اللجان الأمنية التي ترافق تلك اللجان وعكف مدير عام التربية ورئيس فرع المؤتمر لأيام في تصنيف كشوفات التربية حتى خرجوا بحصيلة لم تكن كلها من قطاع التعليم بسبب وجود مطالب قيادات مؤتمرية بحصتها ولم يكن لديها أسماء تربوية مما جعل اللجنة ترفع بأسماء أشخاص غير تربويين كما حصل في مراكز الدائرة ( 272 ) حيث كان أكثر من ثلثي اللجان النسائية من خارج قطاع التعليم وكذلك أسماء كثيرة في لجان مديرية خب ، كما لوحظ وجود أسماء كثيرة من مديرية الزاهر مسقط رأس خالد الشريف رئيس لجنة السلطة العليا للانتخابات من خارج التربية.

 

أميين في لجان عبث السلطة بحجة

 

رفض لجان السلطة غير الشرعية في حجة ، رافقه ضياع بطائق انتخابية وانتحال شخصيات ولجان من الأميين وغير الموظفين في لجان العبث.

 

وأقدم الموطنون في حجة على طرد (3) لجان في مديرية نجرة و(7) في مديرية بني قيس و(4) في مديرية بني العوام أدت خلافات بين نافذين فيها إلى تبادلهم لإطلاق النار.

 

كما أكدت مصادر في مديريات ( شرس وكحلان الشرف وقارة وأفلح الشام ) طرد الأهالي أكثر من (15) لجنة انتخابية في عدد من المراكز، وفي مديرية المغربة طرد الأهالي (9) لجان إعلانا منهم لمقاطعة المسرحية الهزلية للحزب الحاكم، كما اعتصم جماهير من المواطنين بمديرية مبين أمام (7) مراكز تطالب برحيلها من المديرية وفي الدائرة (243) اعتصم المواطنين أمام اللجنة الأصلية تطالب برحيلها. أما في مديرية المحابشة فقد أكدت مصادر مطلعة بأن اللجنة الأصلية فيها قد استبدلت مقرها الأصلي بمقر المجلس المحلي بالمديرية وفي مركز (ف) بمديرية شرس اعتصم المئات من أبناء المديرية أمام مقر اللجنة مطالبينها بالرحيل .

 

كما اعتصم المواطنون أمام مراكز الدوائر (244-246) كما عقد المواطنون في مديرية كحلان عفار أكثر من (15) لقاء جماهيري رافض لأعمال تلك اللجان أو التعامل معها.

 

اما في مديرية عبس الدائرة (260) فلازالت اللجنة الأصلية "غير الشرعية" حتى كتابة هذا التقرير متوقفة عن العمل ما ترتب عنه توقف أعمال كافة المراكز بالدائرة وذلك بسبب خلاف شخصي مع إشرافية الدائرة. وكشف رئيس اللجنة الأصلية بالدائرة عن تعرضه للتهديد بالحبس لدى الأمن من شخصيات نافذة وكبيرة في المحافظة إذا لم ينفذ قرارات اعتبرها تعسفية أصدرتها الإشرافية ضده ، معلنا إخلاء مسؤوليته عن أي تجاوزات قد يقوم بها عضوا اللجنة الأصلية الذين اعتبرهما مساندين لتجاوزات الإشرافية كما ذكرت مصار بمديريات الجميمة ونجرة و وشحة وبني قيس وكشر و قارة بأن معظم اللجان اتخذت من منازل المشائخ والنافذين مقارا لها لتضيف إلى قائمة الإنتهاكات المؤتمرية للسجل الإنتخابي نقاط جديد ، أما في مديرية وضرة فقد اعتصم مئات الطلبة من المدارس احتجاجا على فراغ مدارسهم من المعلمين مطالبين بحقهم في التعليم .

 

وضمن مسلسل الإختلالات التي رافقت أعمال تلك اللجان غير الشرعية، تسبب الإستهتار القائم في تعامل تلك اللجان مع مرحلة القيد في اختفاء وضياع (2500بطاقة انتخابية) بمديرية بني قيس ، وفي مديرية قارة أغلقت خمس مدارس أساسية وتوقفت فيها العملية التعليمية بشكل كامل من أجل أعمال تلك اللجان ، كما أغلقت كثير من المدارس في معظم المديريات بالمحافظة الأمر الذي أدى إلى انزعاج المواطنين من تعطيل العملية التعليمية ومطالباتهم بوضع حد لمثل تلك المهازل والسياسات الساعية للتجهيل بدلا من التعليم.

 

لجان أمنية تعبث بسجلات لحج

 

وفي لحج طرد الموطنون 112 لجنة نسائية ورجالية في الدوائر الإنتخابية (76،77، 75)، منها 32 لجنة انتخابية في مديرية ردفان في المراكز( ب، ج، ه، و، ز، ح ، ط، م ، ف، س ، ن ، ص ). وفي مديرية حالمين (18) في المراكز ( ش، ر ـ،ت ،ث ،خ ،ذ ، ض ، ظ، غ ) كما طرد مواطنو الدائرة (77) 10لجان في المراكز ( ض، ظ، غ، ا2، ب2) وفي الدائرة 296 طرد المواطنون 6 لجان في المراكز ( ه2، و2، ز2، ) وطرد أهالي حبيل الصريم وحبيل رمضان وأسفل بثم وحبيل جبر جميع المراكز في منطقتهم التابعة للدائرة (77) والبالغة 37 لجنة . وطرد أهالي مديرية الملاح (20) لجنة في كل من نخايت والقشة ، وأريب ، والجرئبة ، وحبيل المدافن ، ولصان ، والسوداء، والحاضنة ، وعقيب . إضافة طردهم إلى (8) للجان ضمن الدائرة (75) في الراحة السوق ، ودار الدولة ، والطفلان ، والحجر.

 

من ناحية أخرى أفادت إحدى المصادر الأمنية أن أوامر عليا كانت قد كلفت وزير الدفاع في الاشراف ومتابعة عمل اللجان في لحج، وتكليف قيادات عسكرية ومدنية ووجاهات في عدد من المديريات التي رفضت اللجان لإعادة تلك اللجان لمقار عملها وتمكينها من العمل وإقناع المواطنين بذلك.

 

جرحى في مقاطعة لجان العبث بعدن

 

شهدت جميع مقرات اللجان الأساسية للدوائر الانتخابية في مديريات محافظة عدن البالغ عددها 8 مديريات اعتصامات حاشده لأعضاء وأنصار المشترك للتعبير عن رفض ومقاطعة هذه الانتخابات وعملية القيد والتسجيل للجان الفاقدة للشرعية.

 

وقال مصادر محلية إن ستة مواطنين في مدينة كريتر بعدن بينهم أحد قيادات أحزاب اللقاء المشترك في المديرية وعضو مجلس محلى أصيبوا بجراح في اشتباك مع قوات الأمن التي عززت من تواجدها أمام مقرات اللجان لمنع المعتصمين من تنفيذ الإعتصامات.

 

وقال عدد من المعتصمين بان المواطن أحمد صالح نقل إلى المستشفي مساء السبت بعد تعرضه لضرب مبرح من قبل قوات الأمن التي قامت بمجابهة المعتصمين أمام مقر اللجنة الأساسية في مدينة كريتر بالهراوات المكهربة والعصي وإطلاق النيران بكثافة لتفرق المعتصمين.

 

في حين قامت قوات الأمن في مدينة خور مكسر ومدينة الشيخ عثمان بعدن بالاعتداء على المعتصمين ومصادرة اللافتات التي كانت بحوزتهم الداعية إلى رفض المشاركة في انتخابات مزورة ومحسومة مسبقاً من قبل الحزب الحاكم ولم تسجل أي صدامات أخري مع الأمن في بقية المراكز بعدن.

 

حراك عير مسبوق في الحديدة

 

محافظة الحديدة بدا المشهد الهزلي لإجراءات السلطة أكثر إمعانا في التزوير والعبث بسجلات القيد. ففي الوقت الذي تحتجز فيه شرطة مديرية الجراحي شخص سعودي الجنسية يدعى عبد الرحمن عمر زيد الصالح لقيام أحد العقال في الدائرة 179 المركز " ي" بالتعريف به في اللجنة ومنحه البطاقة الانتخابية ، قامت بعض اللجان في مديرية الخوخة بتسجيل الصوماليين في سجلات القيد.

 

وفي إطار الرفض الشعبي لعمليات العبث بسجلات القيد والتسجيل ، بدت معظم الجان الانتخابية فارغة عدا بعض الطلاب الذين يدفع بهم بالقوة وبتهديدات بمستقبلهم التعليمي والزج بأسمائهم في كشوفات الناخبين ، فيما تدفق المئات من المواطنين وبشكل يومي أمام عدد من مقرات لجان قيد وتسجيل السلطة احتجاجا على عمليات العبث بهذه السجلات.

 

في مديرية الحوك بمدينة الحديدة تواصلت التجمعات الشعبية المحتجة على استحواذ السلطة على سجلات لقيد والعبث والتلاعب بها، رافعين اللافتات المعبرة عن رفضهم لأي انتخابات تقوم على هذه السجلات المطعون في شرعيتها وقانونيتها لكونها مزورة.

 

ووجه المحتجون والمعتصمون في الدوائر (164 ، 163 ، 160 ، 161 ، 162) رسائل إلى محافظ المحافظة والمجلس المحلي، معلنين مقاطعتهم للتسجيل في كشوفات سجلات القيد الحالية لكونها فاقدة للشرعية وتدار من قبل السلطة التي جوعت الشعب وتلاعبت بمقدراته وثروته وحرية أبنائه، وهددت وحدته الوطنية وبثت روح العصبية والنزاعات ونهبت الأراضي وحاربت المواطن في لقمة الخبز الأساسية ولم تعمد حتى لمجرد إنقاذ المتضررين من السيول التي لهفها المفسدون وحم منها المتضررون والمنكوبون الذين لا يزالون يشارعون في مقرات المحافظة وأعضاء المجالس المحلية في مختلف المناطق والمديريات المنكوبة.وأكد الآلاف من المحتجين أن روح المسؤولية الوطنية دفعهم إلى التعبير عن رفضهم لأي ما من شانه الإتيان بأي سلطة فاسدة عبر كشوفات قيد فاسدة وغير شرعية ومزورة وعبث بها من قبل لوبي الفتنة والفساد في السلطة والحزب الحاكم، محملين السلطة والمسؤولين في الدولة مسؤولية استمرار تجاهل حريات أبناء الشعب اليمني ورغباته في تصحيح جداول الناخبين بما يكفل إيجاد برلمان يتحمل المسئولية بجدارة وأمانة ومصداقية تاتي بهم سجلات صحيحة خالية من التزوير والمزورين .