وبدأ التزوير فى كشوف الناخبين من جديد

بدأ التزوير والعبث من جديد فى كشوف الجمعية العمومية ويتولى الاشراف على هذة العملية القذرة عضو مجلس سابق ومرشح حالى على قائمة مرشح الحزب الوطنى ومسئول عمليات السباكة والصرف الصحى فى المجلس السابق ويطلق عليه ايضا الفلبينى المخلص كل يوم بالليل بيعدى على النقابة ويسهر من الموظفين الذى من المفترض ان ينقوا الجدوال لكن فى الحقيقة هما بيزوروها وتتم هذه العملية من خلال اربع موظفين معرفين بالاسم من ايام ماكينة الكارنيهات اللى كانت موجودة على سطح مبنى النقابة والفلبينى المخلص مسئول عمليات السباكة والصرف الصحى هيموت بعد حكم وقف الانتخابات لانه عارف انه من غير التزوير لن يرى النجاح خاصة وان رحته وحشه جدا خاصة فى موضوع التعاقدات من المستشفيات وما شابها من مخالفات تقدر بالملايين والنجاح فى عضوية المجلس هو طوق النجاة بالنسبة له