تأجيل جلسة محاكمة الفنان فهد القرني إلى 10 مارس,

  

تم تأجيل جلسة محاكمة الفنان فهد القرني إلى 10 مارس,2009م نظراً لظروف القرني الصحية التي منعته من الحضور. حضر بالنيابة عنه المحامية عايدة عبد الله من مؤسسة علاو.

وفي الجلسة, نظراً لعدم إحضار النيابة لما كلفت به في الجلسة السابقة من تقديم صورة العفو الرئاسي عن القرني معللتاً ذلك بعدم استجابة النائب العام لهذا الطلب إلى الآن, وأثر ذلك قررت المحكمة أعطاء النيابة فرصة أخرى لإحضار صورة من العفو الرئاسي وإعطاء فرصة أيضا لبقية المتهمين لتقديم دفوعهم.

كانت المحكمة في الجلسة السابقة قد كلفت النيابة العامة بالتخاطب مع النائب العام بشان إحضار قرار العفو الصادر من رئيس الجمهورية وكذا بتقديم مذكرة الدفاع التوضيحية والتي تؤكد على أن لا وجه للمضي في الدعوة حيث أن العفو صدر ممن من وجهت إليه الاهانة [رئيس الجمهورية] وبالتالي تنقضي الدعوى الجنائية بصدور عفو ممن وجهت إليه الاهانة .

في مارس 2006, قدمت نيابة الصحافة والمطبوعات الفنان فهد القرني للمحاكمة أمام محكمة غرب الأمانة بتهمة الإساءة لرئيس الجمهورية وهيئات الدولة واستندت في تلك التهم إلى أشرطة كاسيت منسوبة للقرني تحت عنوان "شابعين" و"غريم الشعب" ، لكونها غير مرخصة من قبل وزارة الثقافة, وتم تحريك الدعوى من قبل وزارة الثقافة.

والجدير بالذكر أن القرني كان يحكم غيابياً أمام محكمة غرب الأمانة باعتباره "فاراً من وجه العدالة", على الرغم من معرفة النيابة بأنه يحاكم أمام محكمة التعزية بمحافظة تعز بتهمة أخرى هي أهانه الرئيس خلال عرضة لأحدى مسرحياته الكوميدية الناقدة. وقد أصدرت محكمة التعزية حكم في هذه القضية بتاريخ 9يوليو, 2008م قضى بسجنه 18 شهراً ودفع غرامة قدرها 500.000 ريال يمني., إلا انه تم صدور عفو رئاسي عنه بعد مضي شهرين من النطق بالحكم. وعلى الرغم من ذلك, تم أعادة فتح ملف القضية مرة أخرى