اوباما و التعذيب و المنتخب الوطني

كتب : محمد خالد
ما زالت توابع خطاب اوباما من القاهرة مستمرة,فالتحليلات له لم تنته حتى الان,و الانتقادات التي وجهت للمستمعين من الحضور اكبر من الانتقادات التي تم توجيهها لأوباما نفسه على خطابه,من الانسياق خلفه و الايمان به لمجرد قرائته لبضع من الايات القرأنية,في انتظار ما ستسفر عنه الايام القادمة من تغيير في سياسات الولايات المتحدة تجاه المنطقة .
و تعود الى الذاكرة ظاهرة التعذيب مرة اخرى في اقسام الشرطة في اكثر من تدوينة بمناسبة قرب اليوم العالمي لمناهضة التعذيب في تحليلات لبعض المدونين عما يحدث للمواطنين اثناء تعاملهم مع رجال الشرطة و ايضا الطرق المعروفة و الميتكرة لتعذيب المواطنين التي اصبح الناس يعتقدون جديا ان ضباط الشرطة يتعلمونها اثناء دراستهم .

و في خبر سعيد اصدرت محكمة القضاء الاداري حكما للكاتب والناشط السياسي مسعد أبوفجر  يلزم الداخلية بالإفراج الفوري عنه ولم تنفذه الداخلية حتى الان كعادتها مع المعتقلين السياسيين و الناشطين و لن يكون هذا هو الحكم الاول لمسعد الذي لا تنفذه الداخلية.
و اخيرا فأن خروج المنتخب القومي من بطولة كأس القارات قد فتح النار عليه و خصوصا بعد هجوم الاعلامي عمرو اديب عليه بشدة بسبب التقارير الاخبارية التي نشرتها بعض صحف الفضائح في جنوب افريقيا عن اصطحاب بعض من اعضاء المنتخب لعاهرات اى غرفهم للأحتفال بفوزهم على ايطاليا مما ادى الى سرقت بعض المبالغ المالية منهم . مما ادى لغضب شديد من اعضاء البعثة و مطالبتهم بأعتذار رسمي من عمرو اديب و هو ما حدث فعلا.