حول دور الصحافة الشعبية في صيانة الحق في الخبر

و في "ساحة حوار" من موقع شبكة الصحفيين الدوليين و حول إعتماد وكالات الانباء على الصحافة الشعبية لتغطية الأحداث الأخيرة  في إيران نشرت ما يلي:  

حين يكون العمل في مناطق بها حكومات تقمع شعبها و شرعيتها تقوم على الخداع و الكذب و يكون الإعلام حرّ بالنسبة لهذه الأنظمة عدوّ لانه النور الذي يكشف حقيقة الأمور التي تريد هذه الحكومات حجبها و تركن للظلام من أجل ذلك , و في غياب الإعلام الحر يكون لها الكذب و الخداع و تحقيق النتائج بسهولة في إرادتها السيطرة على الرأي العام .
حين يكون صحفي الأجنبي غير قادر - و إن كان يريد الإلتزام بنقل الحدث وفقا للمعايير الدولية لحرية الصحافة و أخلاق المهنة الأمرالذي لا تريده هذه الحكومات التي تتمنى أن يتحول الإعلام الدولي بشكل خاص إلى بوق للدعاية و شريك لها في الخداع و التظليل الإعلامي .- يكون التحالف الموضوعي بين الصحفيين و عموم الناس لنشر الجزء الآخر من الأخبار و المسكوت عنها في وسائل الإعلام الرسمية التي هي على ملكية هذه الأنظمة الإسبدادية وفي خدمتها . هذه هي الشراكة الضرورية و الأساسية لصيانه الحق في الوصول للخبر.
عدنان الحسناوى