من جرائم الانقاذ : مقتل شمس الدين

 

نشر موقع سودانيز اون لاين  المقالة التالية  وفيها  توثيق لبعض جرائم الانقاذ  كتبتها ابتسام  بعنوان : " شمس الدين خمسة أعوام .. والجرح فينا فاق إيلام الجراح"  وجاء فيها :  في (العاشر من سبتمبر 2004) قتل شاب مؤمن موحد من خيرة شباب الحركة الإسلامية وصفوة صفها الملتزم (قتلوه ظلماً بغير قتال) .. صبيحة اليوم العاشر من شهر سبتمبر من ذلك العام وفي ذروة سعار أجهزة النظام الباطشة التي خرجت على الناس بحديث الإفك والبهتان تروج لتهمة تسميتها تارة (المحاولة الإنقلابية) وأخرى (المحاولة التخريبية) حتى أصبح لها من الأسماء عدداً بقدر عدد المتحدثين باسم النظام وحزبه غير الحاكم، في صبيحة ذلك اليوم قامت مجموعة من مليشيا جهاز الأمن باعتقال الشهيد (شمس الدين إدريس الأمين) (خريج جامعة النيلين كلية التجارة والأمين العام للحركة الإسلامية الطالبية بمحلية أم بدة بمحافظة أم درمان) ولم يأت مساء ذات اليوم حتى أسلموا جثمانه الطاهر لأسرته عبر (البوليس) الذي جاء يحمل تقريراً طبياً زائفاً يعلن أن الشهيد الذي تغرق أكفانه الدماء القانية قد توفي بعد أن تناول (ساندوتش فول ملوث) فأصابه التسمم الذي أدى لوفاته وهم بذلك يطلبون من الأسرة استلام جثمان ابنهم شريطة أن يتم دفنه مباشرة وقد تكلفت تلك الجهات الرسمية بمهمة تجهيزه وتكفينه. غير أن كل تلك الأكاذي ب ما لبثت أن تهاوت أمام رفض أسرة الشهيد استلام الجثمان النازف بتلك الطريقة لتتدخل قيادة المؤتمر الشعبي وتضغط باتجاه تشريح الجثمان وتحديد أسباب مقنعة وحقيقية للوفاة. لتأتي نتيجة التقرير الطبي توضح أن شمس الدين إدريس الأمين قد قتل تعذيباً وضرباً نجم عنه تهشم بالجمجمة وكسور متفرقة بجسده الناحل الغض

لم تتوقف محاولات التضليل واليسناريوهات الكاذبة عند الحفنة من (الفاقد التربوي) من عسكر الشرطة والأمن وإنما امتدت إلى أعلى هرم السلطة الحاكمة حين جلس (علي عثمان محمد طه) في مؤتمره الصحفي عشية اليوم الثاني لاستشهاد شمس الدين وعندما حاصرته جموع الصحفيين بالسؤال عن اغتيال احد كوادر المؤتمر الشعبي قال علي عثمان وهو يكذب ويتحرى الكذب دون أن يطرف له جفن: (في جو الفعل والفعل المضاد يسقط الضحايا من هنا وهناك.) كبرت كلمة تخرج من فيه إن يقول إلا كذبا. وهو كذب لو يعلم يرقى به إلى درجة التشارك الجنائي في تلك الجريمة التي لم ينكر منكرها فيبرأ من إثمها لو كان رجل رشيد.

 

 

 

لم يكن اغتيال الشهيد شمس الدين إدريس الأمين هو الجريمة الأولى ولم تكن الأخيرة فقد سبقه إلى الشهادة بأيدي رجال أمن البشير وعلى عثمان وزبانيتهم، رتل من شباب الحركة الإسلامية الخلًّص (الشهيد علي أحمد البشير والشهيد أبو الريش وما لبث أن لحق بشمس الدين وفي ذات تلك الأيام الغبراء الشهيد عبد الرحمن مهيب) على حين ظل كل القتلة والمجرمين يتحصنون خلف رتبهم الوضيعة ومواقعهم الزائلة لا محالة. ولات ساعة مهرب. وقد رفضت سلطات أمن نظام البشير أن تمكن أهل الشهيد وإخوته من مجرد فتح بلاغ جنائي في مواجهة القتلة الذين يعلمهم الجميع باسمائهم وصفاتهم وخستهم ووضاعة أصلهم ومخبرهم.

 

 

 

لقد كان الشهيد شمس الدين إدريس الأمين إلى جانب انضباطه في صف الحركة الإسلامية العامل صاحب قدح معلى وصولات وجولات في ميادين الجهاد عبر كتائب المجاهدين الخاصة والعامة حتى أصبح ضمن إمارة قوات (البرق الخاطف) تشهد له سوح الوغى وكتائب الأخوان ونفراتهم غير هياب ولا قاعد مثاقل إلى الأرض ساعة النداء.

 

 

 

وعلى الرغم من مرور خمسة أعوام على رحيل الشهيد الكبير إلا أنه مازال يمشي بيننا بأفكاره العميقة النيرة وسيرته العطرة الكريمة، قد جعل الله له محبة في قلوب إخوانه وأصفيائه وقذف رهبته في قلوب أعدائه الظالمين وما تزال أروقة (جهاز البغي والعدوان) ترتعش ما ذكر اسم الشهيد شمس الدين إدريس الأمين.

 

 

 

هذا ونحن إذ نذكر الشهيد في هذا اليوم فهي ليست ذكري مرتبطة بيوم وتاريخ وإنما هو جرح نازف فينا ما تنفس صبح أو انسلخ نهار من ليل ما نزال متربصين على عهده ووعده حتى يحين يوم تخرج فيه الأيدي الباسلة فتشفي الأنفس وتطفئ أوارها وما ذلك على الله ببعيد.

 

 

 

(هـذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ)

 

 

 

إبتسام الخرطوم جامعة النيلين

 

10.9.2009

 

Pasted from <http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=240&msg=1253448900>