في واقعة فريدة : عرض موقع إليكتروني محجوب للبيع

 

        ليس هناك مجال للشك إن حرية الإعلام والصحافة في تناول القضايا الحساسة ، وتوجيه النقد للظواهر الإجتماعية التي تعيق تقدم المجتمع ، والتصدي للفساد والتعذيب ، ما هي إلا أكذوبة تمارس لتبييض وجه تلك الأنظمة أمام الغرب والجهات المانحة للقروض وخلافه . ولكن واقع الأمر مختلف تماما فدائما هناك خطوط حمراء حينما يتم تجاوزها ، يطفو فورا إلي السطح الوجه الحقيقي للسلطة الغاشمة ، ويكون العقاب بمنتهي القسوة .

       في هذا الصدد قامت السلطات التونسية بتاريخ 18-10 الحالي بحجب الموقع التونسي ( بوابتي ) و قامت السلطات التونسية اليوم بحجب موقع بوابتي الشهير الموجود بتونس – حسب موقع السبيل أونلاين - بعد نشره لاحدى المقالات التي استعرضت كتاب "حاكمة قرطاج" الصادر عن دار لا دكوفارت بفرنسا والذي تحدث عن مدى سيطرة السيدة ليلى بن على زوجة الرئيس وأسرتها على كل دواليب البلاد. وقد تناول موقع بوابتي عرض مقال للدكتور خالد الطراولي قدم فيه قراءته لذلك الكتاب .   وبالنسبة لموقع بوابتي فقد تم إطلاق النسخة التجريبية في فبراير 2004، ثم وقع تطويره وإضافة الأبواب إليه شيئا فشيئا ، وعدد زوار الموقع هو بمعدل 2200 زائر يوميا، والموقع مصنف بالصفحة الأولى لمحرك "جوجل " في مئات الكلمات المفتاحية، التي تتعلق بمختلف الأبواب والمواضيع التي يتناولها الموقع ، وارتكزت نجاحات موقع "بوابتي" على جديته ومصداقيته ومهنيته بحيث يحظى الموقع باحترام حتى من لايوافق على خطه التحريري . وقد بدا الموقع منذ ثلاث سنوات يشهد صدى له محليا بتونس وعربيا . علي الصعيد المحلي فإن موقع "بوابتي"، يتميز بانه الموقع الوحيد الذي يقدم خدمات تعتني بالطلبة والجامعات والبحوث المعمقةكما إنه يقدم خدمات تخص الشركات وهو الدليل الاقتصادي، بحيث ان موقع "بوابتي"، مصنف الأول إطلاقا على محرك قوقل في كلمات مفتاحية تتعلق بالشركات ، كما ان موقع "بوابتي" يعد من المواقع التونسية الأولى التي تقدم خدمات العقاريات والتشغيل . أما عربيا، فان موقع بوابتي، لقي صدى بفضل جدية محتواه، بحيث جلب احترام القراء والكتاب، اذ ينشر فيه حاليا عشرات الكتاب العرب ، كما ان موقع بوابتي، أصبح مصدرا، بحيث تأخذ منه العديد من المواقع محتوياته وتعيد نشرها ، ثم إن ماينشره موقع "بوابتي"، يلقى متابعة واهتمام العديد من الأطراف المعنية، كبعض المنظمات والجهات البحثية الأجنبية .

     وبعد اسبوع من المحاولات المضنية لإعادة عمل الموقع ، أصدر فوزي مسعود مطور وصاحب موقع بوابتي في واقعة فريدة من نوعها بيانا  جاء فيه : " أعلم الرأي العام التونسي أني أطرح موقع "بوابتي" للبيع، وكان موقع "بوابتي" قد وقع حجبه بتونس منذ حوالي أسبوع، بعد نشره لمقال حول قضايا الفساد المستشرية بتونس، وكان الموقع قبل حجبه يتعرض لمضايقات متنوعة في حدتها ووتيرتها، استهدفت عمل الموقع كما استهدفتني أنا شخصيا. "

    وقد أدان كلا من مركز حماية وحرية الصحفيين  & والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان  سلوك الحكومة التونسية التي دفعت – نتيجة المضايقات المستمرة – مؤسس ومالك الموقع لعرضه للبيع ، وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكومة التونسية أن تحقق وعودها الانتخابية التى أطلقتها منذ فترة قصيرة كنوع من تحسين صورتها قبيل الانتخابات البرلمانية والتشريعية المقبلة بأن تحترم الحريات الأساسية للمواطنين ولاسيما حرية الرأي والتعبير.