الجزائر

محاكمة حسان بوراس

Start: 2009-10-09 12:37

محاكمة مراسل الخبر حوادث يوم 12 أكتوير

 سيقف الزميل حسان بوراس يوم 12 اكتوبر مرة أخرى أمام محكمة مدينة البيض للنظر في قضية القذف التي رفعها ضدة أحد نواب البرلمان على خلفية مقال منشور بجريدة الخبر حوادث  يتعلق بأصول وكيفية وصول هؤلاء الى قبة البرلمان ، و كان الزميل قد طلب تأجيل القضية الأسبوع الماضي ، في وقت شهدت المحكمة تجمع العديد من مراسلي الصحف و منظمات الحقوقية من اجل دعم الزميل و التنديد بمحاكمة الصحفيين والتضييق عليهم .

خ ب وليد

تضامنا مع الزميل حسن بوراس

تجمّع احتجاجي للصحفيين في البيض

مراسل جريدة الخبر حوادث متابع قضائيا

تجمّع، نهار أمس، المراسلون الصحفيون لولاية البيض أمام محكمة المدينة، حاملين لافتات لمجموعة من الفضائح التي تناولتها الصحافة المحلية في الأشهر الأخيرة، وهذا احتجاجا على المتابعات القضائية التي تلاحق مراسل صحيفة ''الخبر حوادث'' من هذه الولاية، حسان بوراس. ولقد انضم مواطنون ونشطون في مجال حقوق الإنسان ومناضلون في حزبي الأرسيدي والأفافاس إلى التجمّع. وتدخل ضباط من الشرطة بطريقة ودية لتبليغهم طلب وكيل الجمهورية بتشكيل وفد لتبليغه مطالبهم.

المصدر : جريدة الخبر الجزائرية

 

عالم التدوين

<!--[if gte mso 9]> <![endif]--><!--[if gte mso 9]> Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA

دخول اجتماعي ساخن

<!--[if gte mso 9]> <![endif]--><!--[if gte mso 9]> Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA

غضب جزائري شعبي في قضية الرهبان السبعة

سعيد بن جبلي

خلف الموقف الرسمي الجزائري اصطفت مختلف أطياف المجتمع الجزائري، حتى أن مسؤولا سابقا في الجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر هو عبد الحق لياضة قال ان الجماعة هي التي قتلت الرهبان، و استنكرت أحزاب سياسية جزائرية الاستفزاز المتجدد ضد الجزائريين، وربط المتحدث الرسمي باسم حزب التجمع الوطني الديمقراطي ميلود شرفي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الحملة التي يقودها كبار المسؤولين الفرنسيين على خلفية مقتل سبعة رهبان في معبد تيبحيرين في مدينة المدية الواقعة على بعد 110 كيلومترا غربي العاصمة الجزائرية بحرص الجزائر على تذكير فرنسا بماضيها الاستعماري.

تجدد الكوابيس ودماء الرهبان تلطخ العلاقات بين الجزائر وفرنسا

  سعيد بن جبلي

أصل الحكاية

البداية: ليل 26 - 27 آذار/مارس 1996 اختطفت مجموعة من الإسلاميين المسلحين في الجزائر سبعة رهبان مسيحيين من ديرهم الذي كانوا يتنسكون فيه والذي يقع حوالي 90 كم (56 ميلاً) من العاصمة الجزائرية وسط الأحراش ويعرف باسم دير تيبحرين  TIBHIRINE  ويرجع بناؤه إلى القرن التاسع عشر.

وفي 26 نيسان/ابريل أعلنت الجماعة الإسلامية المسلحة التي كان يتزعمها جمال زيتوني مسؤوليتها عن عملية الخطف واقترحت مبادلة الرهبان بناشطين إسلاميين معتقلين. وهددت الجماعة بالقول "إذا أفرجتم عن المعتقلين نفرج عن الرهبان وإذا لم تفعلوا سنذبحهم".

النهاية: في 21 أيار 1996 تم العثور على الضحايا ورؤوسهم مفصولة عن أجسادهم ، وفي 23 أيار/مايو أعلنت الجماعة الإسلامية أنها من أعدمت الرهبان متهمة الحكومة الفرنسية بأنها "لم تحترم" المفاوضات، وفي 26 تموز/يوليو أعلن مقتل قائدها في اشتباك مع فصيل معاد.

الجلفة بعيون اعلامية

 

وزراء ومسؤولون كبار''يستوطنونها'' استثمارا وليس إقامة
مستثمرات فلاحية بالجلفة تتحول إلى منتجعات للسمر والصفقات

المصدر" الخبر اليومي".

مبعوث ''الخبر'' إلى الجلفة: ع. مالك

<!--break-->

  

الوالي والنافورة ...حلم وعشق ؟

الوالي و حلم النافورة ؟

لم يسبق لي أن رايت مسؤولا يعشق الزردات و احلام الصغار في النافورات و الحدائق مثلما رأيت والي ولاية الجلفة ، و لم يحدث ان سمعت عن والي يستمع لأحلامه الصغيرة و يغض البصر عن رؤية مشاهد القهر والبؤس عند المواطن الا في ولاية اسمها الجلفة تقتل مواطنها يوميا على أنغام التنمية و ارقام  المشاريع المسجلة يكسوها طابع تبذير المال العام في الارصفة التي تصرف فيها مبالغ ضخمة كل عام و تعاد كل عام كتقليد و عرف أمام مراى ومسمع أعيانها و مواطنيها و تصفيقاتهم ......؟

<!--break-->

 

غياب الدولة و حكم الفوضى؟

قوانين حماية المستهلك تبحث عن نفسها في الجلفة ؟

مطاعم برائحة مراحيض...اللحم يباع فوق قنوات صرف المياه

صور كارثية لمداخل المطاعم والمقاهي ؟هل ستتكرر كارثة الصيف الماضي ؟