المغرب

زعيم عربي ابدي يطارد صحف عربية

 

     في كل الأحوال ، لا يقبل الزعماء العرب بأي شكل من الأشكال، ولا يطيقون – مهما إدعوا من ديمقراطية – أي نقد كان موضوعيا أو لم ، كان يهدف لمصلحة عامة أو يتناول أدائهم وحياتهم الشخصية ، فهم محصنون ضد النقد ، وهم أنصاف ألهة تدب علي الأرض ، ثاقبو النظر لا يخطئون ، ولديهم قدرات خارقة علي فهم ما لا يستطيع فهمه المغرضون من المعارضة والصحفيون وأنصار المجتمع المدني وحقوق الإنسان . وحينما تتصدي وسيلة إعلام أو صحفي لنقد زعيم ، فقد أجتاز الخطوط الحمراء ويكون جزاءه من جنس عمله ، إما علي أيدي جزاري أجهزة الأمن وحلفاءهم من البلطجية ، الذين يقومون أحيانا نيابة عن أجهزة الأمن بتأديب من تجرأ علي الزعيم ، أو القضاء – الموجه في أحيان كثيرة – فيقوم بإرسال المستهدف إلي غياهب السجون ليعايش التعذيب ، ويعايش المجرمين وحياتهم التي لا تعرف إلا القوة والقسوة .

زعيم عربي ابدي يطارد صحف عربية

في كل الأحوال ، لا يقبل الزعماء العرب بأي شكل من الأشكال، ولا يطيقون – مهما إدعوا من ديمقراطية – أي نقد كان موضوعيا أو لم ، كان يهدف لمصلحة عامة أو يتناول أدائهم وحياتهم الشخصية ، فهم محصنون ضد النقد ، وهم أنصاف ألهة تدب علي الأرض ، ثاقبو النظر لا يخطئون ، ولديهم قدرات خارقة علي فهم ما لا يستطيع فهمه المغرضون من المعارضة والصحفيون وأنصار المجتمع المدني وحقوق الإنسان . وحينما تتصدي وسيلة إعلام أو صحفي لنقد زعيم ، فقد أجتاز الخطوط الحمراء ويكون جزاءه من جنس عمله ، إما علي أيدي جزاري أجهزة الأمن وحلفاءهم من البلطجية ، الذين يقومون أحيانا نيابة عن أجهزة الأمن بتأديب من تجرأ علي الزعيم ، أو القضاء – الموجه في أحيان كثيرة – فيقوم بإرسال المستهدف إلي غياهب السجون ليعايش التعذيب ، ويعايش المجرمين وحياتهم التي لا تعرف إلا القوة والقسوة .

التدوين في المغرب : خطوة إلي الأمام

 

 

     فرض التدوين نفسه علي الساحة كفاعلية ترمز لحرية الكتابة وتداول المعلومات ، وكسرت المدونات تابوهات الصحافة الواقعة تحت أسر الرقيب ، ورفعت سقف التحدي للقيود التي تفرضها العديد من الدول علي حرية الرأي والتعبير، وقدم التدوين تجاربا لامعة أثار نجاحها لعاب العديد من كبريات دور النشر فحولت المادة الواردة بالمدونات إلي كتب مطبوعة .  ويلعب المدونين دورا كبيرا في الدفاع عن الحقوق و الحريات وفي مقدمتها حق التعبير ، وحقوق الإنسان ، ومناهضة التعذيب ودعم التطور الديمقراطي ، وفضح قضايا الفساد وغيرها من الأدوار الهامة التي يلعبها التدوين والمدونون .

في المغرب : البرهون قيد الإعتقال

 

من مشرق الوطن العربي إلي مغربه تتشابه أوضاع الاستبداد ومحاربة حرية الرأي والتعبير ، وحصار الصحافة – المطبوعة والإليكترونية – ومنعها من أداء رسالتها في كشف الفساد والديكتاتورية ، ومهما تشدقت أي من دول المنطقة بالمدى الديمقراطي الذي وصلت إليه فإنها تسلك نفس السلوك في مواجهة أي محاولة لفضح انتهاكات حقوق الإنسان ، والفساد المستشري والضارب بأطنابه في جسد هذه الدول ، والذي حياة ملايين المواطنين إلي جحيم من خلال توزيع الثروة القومية والسلطة ضد مصالح هؤلاء المواطنين ولصالح كارتيلات وبارونان الفساد .

الحلقات الأهم من مسلسل انتهاك حرية الصحافة بالمغرب

مهنة المتاعب بالمغرب والصراع المستمر مع الدولة

2007 و2008  الأكثر إنتهاكا لحرية التعبير 

  تقرير : المصطفى اسعد 

إعتقال المدون السعودي فؤاد الفرحان

إعتقال المدون السعودي فؤاد الفرحان

 

السبت 22 ديسمبر 2007  اعتقل المدون السعودي فؤاد الفرحان يوم الثلاثاء 11-12-2007 ، بعد اقتحام مكتبه في مدينة جدة غرب المملكة العربية السعودية، واقتيد دون توضيح للأسباب أو المبررات التي أدت إلى اعتقاله.

يعد فؤاد الفرحان من أوائل المدونين السعوديين بأسمائهم الصريحة، وقد خصص مدونته لمناقشة قضايا المجتمع، والطرح الوطني الجريء، مترجماً من خلالها العنوان الذي وضعه لمدونته: (بحثاً عن الحرية، الكرامة، العدالة، المساواة، الشورى، وباقي القيم الإسلامية المفقودة.. لأجل رغد وخطاب).