حقوق إنسان

بحث قانوني في الطوارىء وضمانات قانون الإجراءات الجنائية "حمدى الأسيوطى - محام

عانى شعبنا كثيرا من وطأة قانون الطوارىء00 الامر الذى لم يعد قانونا يعالج امرأ او امورأ طارئه بل صار لهذا القانون ثمه الدوام والاستمرارالامر الذى لايعد معه قانونا سيئا للسمعه فقط بل سىء المقام والدوام ايضا وصارا سيفا مسلطا على رقاب الناس وقانونا جاسما على صدور ابناءهذة الامه التى صارت تئن وتتوجع من ملاحقتها دائمابقوانين سيئه ومهينه ومقيدة بل وقاتله لكل معنى من معانى الحريه والتقدم
(ومضى على الانسان المصرى حينا من الدهرتجرع فيه ويلات قانون الطوارىء الملعون مكتويا بنارة مطاردا بعارة فقد غابت الحريه منذ ان تواجد ذلك القانون وشوهت الديمقراطيه فصارت سرابا –الاستاذ عصمت الهوارى – مجله المحاماة – العدد 5,6 مايو ويونيو 1989 سنه 69 )
وان خضوع مصر لحاله الطوارىء يمنع من وجود حياة دستوريه سليمه
فترات خضوع مصر تحت نير الاحكام العرفيه او حاله الطوارىء
اعلنت حاله الطوارىء فىنوفمبر 1914 خلال الاحتلال الانجليزى حتى عام 1922

الاوبريت الممنوع في اليمن يبث عبر مكبرات الصوت.. مظاهرة في الضالع تضامنا مع صحيفة الايام

 

شهدت مدينة الضالع صباح اليوم الأربعاء اعتصاما ومسيرة جماهيرية  تضامنا مع صحيفة الأيام التي تعرض يوم أمس مبناها الكائن في صنعاء من اعتداء مسلح من قبل مجاميعه مسلحة وأيضا محاصرتها للمبنى الذي تقيم فيه أسرة رئيس التحرير هشام با شراحيل وفي الاعتصام الذي دعت إليه عند التاسعة صباحا جمعية المتقاعدين بالضالع توافد المئات من أبناء الضالع المتواجدين في الشوارع إلى أمام مقر الجمعية حيث رفع المحتجون صحيفة لأيام وهتافات منددة بما تعرضت له الأيام من اعتداء كما ألقيت العديد من الكلمات من قبل رئيس الجمعية عبده ألمعطري والفعاليات السياسية عبدا لحميد طالب ومن الشباب فارس المعكر وعن المناضلين عبيد حسين جميع الكلمات عبر ت عن تضامنها مع الأيام وناشريها ونددت بالحادثة معتبرة إن هذا الحادث هو استمرار للهجمة الشرسة التي يتعر

اعتقلوا منذ اشهر بسبب زيارتهم الوجمان.. الافراج عن خمسة معتقلين

افرجت السلطات صباح امس  عن خمسة معتقلين كانوا يقبعون بسجون الأمن السياسي ، واحتجزوا فور زيارتهم للشيخ عبدالله الوجمان المعتقل لدى سجن وزارة الداخلية بالأمانة صنعاء.

من هم البحرينيون قبل التجنيس؟

من هم البحرينيون قبل التجنيس؟ حسن عبدالله
كثر الحديث في الفترة الأخيرة عن هوية البحرين والبحرينيين، ووصل الامر الى ان يتجرأ البعض بهدف تشويه تاريخ البحرين وهوية سكانها الاصليين ضمن محاولات لتبرير عمليات التجنيس العشوائي الذي تشهده البحرين حالياً، غير ان علم التاريخ لا يفسح المجال للمتطفلين لتغييره.

تاريخنا معروف، فبعد عهود طويلة قضاها شعب دلمون (قبل خمسة آلاف سنة) على أرض الخلود جاء دور العرب (قبل العام1200 ق. م) في هذه الجزيرة ليقولوا كلمتهم ولينقشوا اسمهم على لؤلؤتها. ومن القبائل العربية القديمة التي استقرت في هذه المنطقة قبائل الأزد واياد وتنوخ، ثم تبرز أسماء ثلاث قبائل عدنانية توافدت على أرض البحرين وابناء هؤلاء يشكلون غالبية من يطلق عليهم «البحارنة».

تسمية البحرين