المشعل

حرية الصحافة بالمغرب: المقدسات تطيح بالمكتسبات

لازالت تقارير المنظمات الدولية المهتمة بحرية التعبير تتقاطر على المشهد الإعلامي بالمغرب وهي تنعي عهدا شهد فيه البلد أجواء انفتاح نسبي على حرية التعبير والصحافة، وبسبب القرارات الجائرة والأحكام القاسية التي صدرت في حق العاملين في حقل الصحافة والمؤسسات الإعلامية مؤخرا، فقد المغرب خمس نقاط دفعة واحدة في تصنيف مراسلون بلا حدود، وصنفته تقارير أخرى ضمن عشرة بلدان تشهد انتكاسة لحرية التعبير، كما قررت بعض الهيئات مراسلة وزيرة أوباما هيلاري كلينتون من حثها على دعوة السلطات المغربية على احترام حرية التعبير خلال زيارتها المرتقبة للمغرب، تقارير وملاحظات لم تجد لها الحكومة ردا إلا الاستنجاد بحنكة الناطق باسمها وزير الاتصال خالد الناصري الذي دأب وكعادته على مهاجمة التقارير الدولية ونعتها بالانحياز مدافعا عن قرارات السلطات بجرأة لم يعرفها العالم إلا لنظيره الوزير الصحاف في نظام صدام حسين حسب رأي بعض المدونين.

لجنة التضامن مع "المشعل" والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدعو للتعبئة الشاملة

عائلة خالة الملك تطالب أسبوعية المشعل بـ 100 مليون سنتيمومنع مديرها "إدريس شحتان" من ممارسة الصحافة. 

  سعيد بن جبلي

البيضاء في: 13 يونيو 2009

وجهت لجنة التضامن مع مدير نشر أسبوعية "المشعل" ورئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة  نداء لكل القوى الحية والفعاليات الديمقراطية والمنابر الإعلامية للحضور لمتابعة أطوار المحاكمة بكثافة يوم الثلاثاء 16/06/2009 صباحا، تعبيرا عن المساندة، والتضامن الفعلي مع أسبوعية "المشعل" و"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".

وكانت لجنة المتابعة المنبثقة عن لجنة التضامن مع مدير نشر أسبوعية "المشعل" ورئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة، عقدت لقاء يومه السبت 13/06/2009، تدارست فيه خطورة الشكاية المباشرة المرفوعة من طرف "جمعية أمحزون موحى أوحمو الزياني" والمُنعقدة جلستها الأولى يوم الثلاثاء 16/06/2009 على الساعة 9 صباحا بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء (القسم الجنحي) بعين السبع، كما أعربت اللجنة في ذات الإجتماع عن تثمينها لجميع الأشكال والمبادرات التضامنية التي عبرت عنها العديد الشخصيات والهيئات والجمعيات الحقوقية والمدنية والمواطنين، مُعلنة في السياق ذاته عن تحيتها العالية للصحافة الوطنية والمنابر الإعلامية الوطنية والدولية، لما قامت به من تغطية للقضية وتضامن مع أسبوعية "المشعل" و"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، داعية كل القوى الحية بالبلاد للتنديد واستنكار الشكاية إياها.