السودان

منير فاشة : حرية الفكر والتعبير أم تحرير الفكر والتعبير؟

عملت في مجال التربية والتعليم ما يقارب من الأربعين سنة. ولعل الاقتناع الذي نمى وتعمّق في داخلي أكثر من غيره خلال تلك الفترة هو أن الهزيمة الحقيقية هي التي تحدث داخل الإنسان، على الصعيد النفسي الإدراكي: عندما يعتقد شخص أن ما لديه ليس له قيمة، وأن جلّ ما يستطيع عمله هو تقليد الآخرين واللهاث وراء رموز تعطيه قيمة مصطنعة ومزيفة وخارجية ، ولعل أنجع وسيلة لإلحاق مثل هذه الهزيمة هي سلب الشخص كونه بانيا للمعنى واعتباره مستهلكاً لمعانٍ جاهزة يبنيها آخرون. ويشكّل اتباع جواب أو نموذج جاهز – خاصة ما يدّعي منها صفة العالمية – أكثر الوسائل فعالية التي اتخذها "حصان طروادة" على مر العصور لهزيمة شخص أو شعب من الداخل، سواء أكان ذلك على شكل "حقيقة" في الرياضي

التحية لنساء دارفور فى عيد الأم

       لمحة     بداية  تبقت أيام قلائل ويحتفل العالم بعيد الأم ، الأم الصمود والبقاء والعطاء بلا حدود .. فالتحية فى هذا اليوم للأم الصامدة والصابرة بدارفور التى  تواصل العطاء والبذل فى أحلك الظروف ، وأقسى المواقف ، التحية لها وهى تتمسك بحقوقها فى السلام والعدالة والمساوة ، والتقدير  لها وهى تطالب بالعدل والمحاسبة لكل من أضرم ناراً ، واغتصب إمرأة أو فتاة أو طفل ، المحبة لها وهى تسعى للبناء والسلام والمحبة والديمقراطية        حديث أول    الى أمى شجرة المحبة والمحنة الوارفة التى تظللنا وتجمعنا سوياً مهما تباعدنا ...

لهذه الاسباب لن تكون الوحدة جاذبة للحركة الشعبية لتحرير السودان

لقد ظلت شعارات الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة رمزها المناضل الفقيد د. جون قرنق دي مبيور تمثل لكل اهل السودان في العقدين السابقين الاخيرين الامل المرتجى لتحقيق اشواق غالبية السودانيين في اجبار نظام الانقاذ المستبد للتحول للدولة التي تباشر فيها الحقوق والحريات المتساوية من خلال المواطنة الحقة، وبوصول الحركة الشعبية لتحرير السودان الى سدة الحكم ومشاركتها لحزب المؤتمر الوطني بموجب اتفاقية السلام الموقعة بينهما في كينيا بضمانة المجتمع الدولي بعد انقضاء (21) سنة في الكفاح المسلح تعاظمت اماني وتطلعات غالبية القوى المستنيرة السودانية في الحركة الشعبية وقياداتها، ولكن شاءت الاقدار ان يرحل من الدنيا قائدها ورمزها المفكر د. جون قرنق في حادثة الطائرة المشهورة والمختلف حتى الان في اسباب تحطمها، وبغياب د.

البديل الديمقراطي السلمي للإنقاذ

  • لا أعتقد ان هناك مهددا اكبر لبلدنا وأهلها من استمرار نظام الإنقاذ الحالي بمقدرته الاسطورية علي صناعة الكارثة
  • طبيعة الصراع بين الحكومة وبين المؤتمر الشعبي هي ببساطه قصة موت معلن يرشح لها توأمة كل من الشقيقين وهو يسعي دون هوادة لسحقه والحلول محله
  • تغذي السحرة بكبيرهم قبل ان يتعشي بهم هذا شرخ لن يلتئم وجرح لن يداوي وكسر لا يجبره الدهر

من الصعب في خضم هذه الاحداث التي يمر بها السودان ان يمد الانسان بصره متأملا فيما يمكن ان ياتي به السنوات من فرض الكوارث ولكن برغم من صعوبة والعسر من المهم ان يمتد البصر

هل كنا بحاجة الي الإقتتال الدامي في ابيي

لمدة ثلاثة سنوات كامله ظل التلكؤ والتماطل حاضرا فيما يتعلق بتنفيذ برتكول أبيي الموقع بين الحركة الشعبيه والمؤتمر الوطني ضمن برتكولات أخري كونت اتفاقية السلام الشامل الموقعة في يناير 2005 ظلت منطقة ابيي بلا إداره متفق عليها بين طرفي الحكم في انتظار أنجلاء الغبار عن خلاف المحتدم حول تقرير اللجنه الخبراء . وكان ملف اببي احد الدوافع الرئسية المهمه للحركة الشعبيه لاتخاذ قررها بتجميد عمل وزرائها في الحكومه الاتحاديه وحتي عندما انجلت ازمة التجميد فانها لم تغلق ملف أبيي الكامل بل حددت مواعيد لحسمه

برتوكول ابيي المعلق معه معضلة اخري تسمي إعادة انتشار القوات المسلحة وهو ما يعني انسحاب الجيش السوداني والحركة الشعبيه الي الموقع جديد شمال وجنوب حدود 1956

و مازلت الإعتقالات والأنتهاكات تمارس من قبل رجال الأمن

وما زالت عملية الانتهاكات والاعتقالات مستمره من قبل رجال الأمن الوطني بدون توجيه تهمه محدده الي المعتقل لقد تم اعتقال (عمار نجم الدين جلك ) سكرتير الإعلام والثقافة بالحركة الشعبيه لتحرير السودان ولاية الخرطزم الذي تم اعتقالة من قبل افراد جهاز الأمن الوطني في الساعات الأولي من صباح الجمعه 23 فبراير 2007 وحتي تاريخ وضعه في سجن (دبك) الذي يوجد سجن المعتقلين بلقرب من مصفاه البترول منطقة ( قيري ) ولم توجه له اي تهمه محدده في حقه ولقد أصدرت منظمة العفو الدوليه نداء عاجل بصدد إعتقاله بتاريخ 12 ديسمبر 2007 (انظر الي النداء المرفق( AU 33\ 07 وبناء علي ذلك نناشد السلطات المختصه باطلاق سراح (عمار نجم الدين ) فورا إلا تقديمه لمحكمه عادله وعاجله والغاء الماده 31 من قانون الأمن الوطني والتي تسمح بإعتقال أفراد بدون توجيه اي تهمه ولمدة قد تصل 9 شهور مما يتعارض مع معاير حقو

الي متى تذيد المعاناة علي كاهل الأسر السودانيه

فوجئ مواطنوالعاصمه بعد انقضاء عطلة عيدالفطر المبارك بقرار من معتمد ولاية الخرطوم بتحويل موقف موصلات ابوجنزير الي استاد الخرطوم وميدان جاكسون غرب شارع الحريه وشمال كوبري الحريه مباشرة ليضيف هذا القرار مذيدا من معاناة علي كاهل الاسر والذين لم يفيقوا بعد من قررلرلت زيادة اسعار الموصلات والخبز ليفاجاؤا بهذه القرار الجائر الذي احدث ربكه اخلت باستقرار الأسر بزيادة عبءاقتصادي فوق اعبائهم المثقله اصلا حيث اصبح المواطن مضطرا الي استغلال موصلات اخري من المواقف الجديدة الي قلب العاصمة لوجود اختناق مروريه عند مداخل ومخارج تللك المواقف الجديدة فاذا .

من قتل الموظف الامريكي جون وسائقه السوداني

بدات السلطات في استجواب عدد من اشلهود في أغتيال موظف امريكي وسائقه السوداني في عمليه اطلاق نار امس الاول بحي الرياض شرق الخرطوم وقالت وزاره الداخليه السودانيه في بيان لها واستجواب عدد من الشهود ان اجرات التحري مستمره وشكلت وزاره العدل امس لجنه تقصي من الحقائق في مقتل الامريكي وسائقه السوداني عبدالرحمن عباسواوكلت الوزاره للمدعي العام بوزارة العدل وإدارة المباحث مهمة الاشراف عاي الحري

وال يطرح نفسو منو القتا جو ولي حساب منو واي جهه دفعت او مستفيده من القتل