تونس

فتح باب تقديم ترشح للزمالة الصحفية لربط الصحفيين المسلمين بغرف الأخبار الأمريكية

بامكان الصحفيين العاملين في مجال الصحافة المطبوعة والاليكترونية من بعض الدول المختارة التقديم على زمالات ألفريد الصحفية الصديقة، وهي زمالة سنوية تربط صحفيي العالم بغرف الأخبار الأمريكية. آخر موعد للتقديم هو 1 آب/أغسطس.

وتكريماً لداننيال بيرل، تتوفر هذه الزمالة للصحفيين المسلمين من أفغانستان والجزائر والبحرين وبنغلادش ومصر واريتيريا وأثيوبيا واندونيسيا وايران والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا و ماليزيا والمغرب وعمان وباكستان وفلسطين وقطر والسعودية والسودان وسوريا وتونس وتركيا والامارات واليمن.  

ومن ضمن أهداف الزمالة:
-    تجهيز الصحفي بالخبرة في مجال المراسلة الصحفية والكتابة والتحرير، لتعزيز أداؤهم.
-    جعل الزميل يتعرف على فهم عملي لأهمية حرية الصحافة في المجتمع الأمريكي.
-    مشاركة الخبرة مع زملاء الزميل في العمل في بلدانهم.

تونس بين سروال جينيس وعورات نظام بن علي

سعيد بن جبلي في 26 ماي 2009

 من ناحية صورة تونس في الخارج فهناك أخبار جيدة وأخرى سيئة، إذ بعد تصنيفها سابعة في قائمة العار المشتملة على عشر دول الأشد قمعا للمدونين دخلت تونس موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعد أن تمكن مصمم الأزياء العربي بوقمحة من تصميم أكبر سروال في العالم.

وكانت لجنة حماية الصحفيين وضعت تونس في قائمة للدول الأشد قمعاً لمستخدمي الإنترنت حين تقريراً جديداً، اتهمت فيه حكومة  تونس بأنها تطلب من مزودي خدمة الإنترنت في البلاد إطلاعها دوريا على عناوين بروتوكول الإنترنت وغيرها من المعلومات الدالة على هويات المستخدمين،  وتمر حركة معلومات الإنترنت عبر شبكة مركزية تسمح للحكومة بترشيح المحتوى ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني، كما اتهمت الحكومة التونسية بتوظيف مجموعة من الأساليب لمضايقة المدونين: فرض المرقابة، وتقييد حركة المدونين، والقيام بعمليات تخريب إلكترونية،  حيث أمضى الكاتبان على الإنترنت، سليم بوخذير ومحمد عبو، عقوبة بالسجن بسبب عملهما، وقد يصبح أعوان " مراكز الأنترنات العمومية التجارية الخاصة " من مساعدي النيابة العمومية ؟؟؟.

ونشرت اللجنة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها تقريرها احتفاء باليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي تزامن مع صدور تقرير لنقابة الصحفيين التونسيين أورد سلسلة من الانتهاكات كإغلاق وسائل إعلام ناقدة (إذاعة كلمة، وقناة الحوار التونسي) وملاحقة بعض صحفيي المعارضة ومحاكمتهم.

تصنيف تونس ضمن أسوأ عشرة بلدان‎ ‎للمدونين جاء بعد أن قام الرئيس زين العابدين بن علي في كلمة ألقاها في آذار/ مارس الماضي بتحذير الكُتاب من البحث في "أخطاء وانتهاكات" الحكومة قائلا إنه "فعل لا يليق بمجتمعنا، وليس تعبيرا عن الحرية أو الديمقراطية"، موقف لن يعزز مكانة الرئيس في قلوب التونسيين، المكانة لا يبدو الرئيس مهتما بها بقدر اهتمامه بمكانه في قمة الحكم بعدما أصبحت أجواء الانتخابات أشبه بالمبايعة منها إلى معركة انتخابية، وصارت عائلته تملك البلد، فصهره عماد الطرابلسي تعدل حانوته حوانيت  المعارضة و  صهراه يتنافسان على صفقة شركة الاتصالات الثالثة بعد انسحاب شركتين من المنافسة إثر إيداع صخر الماطري لملفّه دون إعلان مشاركته سابقا وبعدما أخّرت الحكومة التونسية موعد قبول عروض شركات الاتصالات من 5 إلى 20 من الشهر الجاري بهدف تمكين الشركة التونسية "ديفونا التي يديرها رجل الأعمال مروان المبروك زوج ابنة الرئيس ابن علي من زوجته السابقة " من فرصة إعداد ملف مشترك مع شركة الاتصالات الفرنسية لينافس السيد صخر الماطري زوج ابنة الرئيس ابن علي من زوجته الحالية الذي ينشط في قطاعات الأدوية والسيارات والسياحة قد اقتنى مؤخرا مجموعة دار الصباح الصحفية كما يملك إذاعة الزيتونة للقرآن الكريم، والذي أصبح بعض التونسيون يعتقدون أنه خليفة زين العابدين في كرسي الرئاسة.

حقوقيون تونسيون يضربون عن الطعام دعما لحركة إجتماعية

 

      يعد النظام التونسي من أكثر الأنظمة قمعية وقسوة في التعامل مع المعارضين السياسيين ومناضلو حقوق الإنسان ، وكذلك الصحفيين والمدونين الذين يبذلون جهودا مضنية في فضح قمعية هذا النظام . العام الماضي 2008 ، إنطلقت حركة إحتجاج قوية بمنطقة حوض المنجمي ، ومثلت أحداث الحوض المنجمي بقفصة أهم حركة اجتماعية تشهدها تونس منذ انتفاضة الخبز يناير ـ 1984. وقد شملت هذه الحركة كل الفئات الاجتماعية بمدن الحوض المنجمي أي الرديف وأم العرائس والمظيلّة والمتلوّي وشارك فيها النساء والشبان بكثافة.

حصار القضاء في تونس

 

     تونس دولة نموذجية في ممارسة القمع ، ولا تفرق الحكومة التونسية بين أفراد الشعب العاديين ، والمناضلين السياسيين ، والمدافعين عن حقوق الإنسان والنقابيين وغيرهم . ولكن الأبرز في تونس وفي كل الدول العربية التي تمر بمخاض إصلاحي – في طريقه إلي الإجهاض – أن النظام أو الدولة لا تتورع حتي عن إنتهاك حقوق ، وإضطهاد فئات وشرائح إجتماعية محسوبة علي جهاز الحكم ، وجزء من بنية أداء عمل الدولة لمجرد مطالبة تلك الفئات بالديمقراطية حتي داخل بنية الدولة القائمة ، أي مجرد تحسين لأداء جهاز الدولة لحمايته من الإنهيار تحت وطأة الغضب الذي يتراكم يوم بعد يوم داخل تلك الدول بسبب الغلاء الفاحش والظروف المعيشية المتردية .

بشرى البشير 2

القلم الحرّ سليم بوخذير

.. والآن آن الأوان لأرواح الضحايا في إقليم دارفور أن ترتاح وتنام قريرة العين في مثواها ، الآن يحق للحالمين لسنوات وسنوات بالنور في دارفور بعد ليل حالك طال كثيرا أن يسعدوا بالعدالة التي تأخذ من الجلاد حقهم السليب ، الآن ينال صاحب العصا ما كان يجب أن يناله من زمان من محاسبة ، الآن آن للجلاد أن يتقلّب في فراشه ولا يهدأ له جفن ليستغرق في بعض ما إستغرق فيه ضحاياه من أرق وكوابيس..
  طوبى لأهل دارفور بالعدالة .. طوبى لكل السودان بالعدالة .. طوبى لكل أحرار العالم بالعدالة.. طوبى لكل الدنيا بالعدالة وعسى أن يكون أول المشوار مع القتلة الدكتاتوريين في المنطقة الذين وهبتهم الأقدار سلطة فسخروها لإشباع نهمهم البغيض للقتل والتعذيب والقمع والإهانة والتنكيل بشعوب آن لليلها أن ينجلي ولسياط معذبيها أن تتفتت إربا إربا ..

في تونس : الطلبة يقاومون الإستبداد

 

       دخل العديد من الطلبة القياديين بالإتحاد العام لطلبة تونس صداما مع الديكتاتورية التونسية المسماة بالنظام الحاكم ، وغني عن التعريف أن الدولة التونسية تشهد في ظل النظام تدهور مريع في الحقوق والحريات وخاصة للمعارضين ( سياسيين – نقابيين ) ، وكذلك لنشطاء حقوق الإنسان – الذين شهدوا امتهانا جديدا خلال الأيام القليلة الماضية ، ونفذ بيد شرطة المرور ، والتي من المفترض أنها أبعد ما يكون عن التدخل ضد المعارضين أو نشطاء حقوق الإنسان .

تونس : الديكتاتورية تعادي حرية الإعلام

 

       ليس من المستغرب علي أي ديكتاتورية عداءها الشديد لحرية وتطور الإعلام ووسائله المتعددة سواء كانت في صورة صحف ، مواقع إليكترونية ، مدونات ، فضائيات ، وإذاعات . ويعاني المناضلون بشدة في هذه الدول ، ويخاطرون بسلامتهم الجسدية ومستقبلهم المهني ومستقبل عائلاتهم ، من أجل الوصول إلي شكل أسمى للحريات المتاحة في المجتمع – لأنفسهم وللجميع - ، يعانون التنكيل والتهميش والحصار الذين تمارسهم السلطة بحقهم ، والسلطة المستبدة لا تملك سوي فعل ذلك . وتونس من الدول النموذجية في معاداتها للحريات الإعلامية وحقوق الإنسان ، وتواجه السلطات التونسية بعنف بالغ كل المحاولات التي تسعي لتوسيع نطاق الحريات وفي القلب منها الحريات الإعلامية ، وغني عن الذكر الإشارة إلي تضخم السجل التونسي لانتهاك هذه الحقوق والحريات .

خواطر بعد اللقاء الفكري في منتدى التقدم مع د. ألفة يوسف

شخصيا ومنذ الصيف أعمل على إنجاز دراسة بعنوان " تهافت السلفية ", وفي إحدى أجزائها أتناول مسألة "الشريعة الإسلامية ".

وأذهب إلى أنه ليس هناك شريعة إسلامية كاملة و تامة و خالصة من عند الله بدليل الإجتهاد , وهي ليست خارج التاريخ و إن كان تفسير المسلمين للوحى  ينطلق من رؤية تقوم على التعالى . و أن الإنسان