اليمن

الوحشية اليمنية مثار إنتقادات دولية

 

    تتعامل الأجهزة الأمنية اليمنية بوحشية بالغة مع الصحفيين ، وخاصة النشطين منهم والمناهضين للوضع الإجتماعي اليمني ، ومطالبين بالتغيير . وهذه الوحشية وضعت اليمن في ترتيب سيئ للغاية في مصاف الدول التي تراعي وتحمي حرية الصحافة ، واصبحت هناك فكرة راسخة لدي المجتمع الدولي عن اليمن كمجتمع معادي للحريات ، وخاصة حرية الصحافة ، ووحشي للغاية في قمع تلك الحريات .

الحوثي يعلن إنهاء الحرب علي السعودية

 

      وفجأة وبدون مقدمات أعلن زعيم المتمردين الحوثيين – باليمن – ، والمنخرط في معارك دامية مع كل من النظام اليمني والنظام السعودي ، عبد الملك الحوثي انسحاب مقاتليه من كل المواقع السعوديــة التي كانت تحت سيطرتهم فى مبادرة قال إن القصد منها وقف العدوان السعودي على الأراضي اليمنية .

النظام اليمني يتوحش بجنون ضد الصحافة

 

      في خضم الحرب الدائرة بين النظام اليمني والحوثيين والتيارات المتشددة ، تلك الحرب التي منحت النظام اليمني تأييدا دوليا للقضاء علي الإرهاب – كما يري المجتمع الدولي - ، ومنع تحويل اليمن إلي قاعدة ونقطة إنطلاق لتنظيم القاعدة ، يمارس النظام اليمني أبشع الإنتهاكات ضد حرية الرأي والتعبير – سواء للصحافة والمواقع الإليكترونية ومنظمات حقوق الإنسان والمعارضين كذلك – و لكن تبقي المشكلة الأكبر للنظام اليمني مع الصحف المستقلة ، وبالرغم من الضربات القاسية التي وجهها النظام اليمني إلا أنه ما زال مستمرا في بطشه وجنونه الذي فاق كل حد مستهينا بأرواح الصحفيين ومناضلو المجتمع المدني اليمنيين .

الصحافة اليمنية رهن الإعتقال

 

     تشهد الصحافة اليمنية في السنوات الأخيرة حصارا رهيبا في خضم حالة من التراجع المرعب لحرية الرأي تمر بها اليمن بسبب النشاط الذي يشهده الجنوب تحت راية حركة الحراك الجنوبي ، وحرب الحوثيين علي الحكومة اليمنية ، وتدفع الصحافة والناشطين والإعلاميين ثمن ديكتاتورية النظام الحاكم اليمني الذي يسعي حثيثا للقضاء علي المجتمع المدني وأي حريات يسمح توافرها بنقده .

اليمن : إغتيال منظمات حقوق الإنسان

 

         طوال الوقت هناك علاقة متأزمة بين الدول العربية – المعروف عنها السيطرة السلطوية – وبين منظمات ومناضلي حقوق الإنسان ، خاصة تلك المنظمات التي تضع علي رأس أولوياتها مناهضة التعذيب – الذي يمارس داخل تلك الدول بإنتظام – ومطاردة مرتكبيه وفضحهم علي كافة الأصعدة محليا ودوليا . ولم تتجاوز أجهزة الدول في إنتهاكاتها لنشاط تلك المنظمات حالات المنع والحصار وإغلاق المنظمات ، وفي حالات أخري تم إلقاء بعض الناشطين وتغييبهم خلف أسوار السجون . ولكن الملاحظ في الفترة الأخيرة لجوء تلك الدول لإنتهاكات شرسة أقلها الإعتداء بالضرب المبرح ، وصولا إلي محاولات التخلص من ناشطي حقوق الإنسان الذين يسببون صداعا مزمنا لدولهم .

الصحفيين اليمنيين تحت الإعتداء المستمر

 

      يعاني الصحفيين في العالم العربي من حالة عداء شديد من جانب الإنظمة الحاكمة وأجهزة أمنها ، والتي تحاول بشتي الطرق منع الصحفيين من إلقاء الضوء علي الحقائق وفضح الإنتهاكات وقضايا الفساد والتعذيب التي تموج بها تلك الدول . واليمن من الدول التي يتعرض فيها الصحفيين لمخاطر بالغة تتراوح من الإعتداءات الجسيمة إلي خطر فقدان الحياة ، ونظرا إلي أن اليمن تعاني مشاكل خطيرة ، وقضايا لا يمكن إلا أن تكون جاذبة لإهتمام الصحافة والصحفيين ، فقد زادت فيها بشكل ملفت قضايا الإعتداء علي الصحفيين بالحبس والإحتجاز تارة ، وتارة أخري بالضرب المبرح . وتعد قضية محاولات الجنوب اليمني الإنفصال عن الشمال أخطر القضايا التي تواجه اليمن ، والتي تتهم بها الصحافة إهتمام خاص في محاولة لتوضيح ما يحدث بالجنوب اليمني للعالم أجمع . 

تقرير منظمة العفو الدولية لعام2009 عن اليمن

 أُطلق سراح مئات السجناء السياسيين، وبينهم سجناء رأي. وقد أُفرج عن بعضهم عقب صدور أمر رئاسي يعلن انتهاء الاشتباكات المسلحة في محافظة صعدة، بينما أُفرج عن آخرين ممن اعتُقلوا بسبب المظاهرات في الجنوب. وأُلقي القبض على مئات جدد من الأشخاص، وظل رهن الاحتجاز عدد غير معلوم ممن اعتُقلوا في غضون السنوات السابقة. وصدرت أحكام على عشرات الأشخاص إثر محاكمات جائرة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة. وتقاعست السلطات عن التحقيق فيما يُحتمل أن يكون عمليات إعدام خارج نطاق القضاء وفي أعمال قتل أخرى على أيدي قوات الأمن. وشاعت الادعاءات عن وحشية الشرطة وعن التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة. وفُرضت أحكام بالجلد ونُفذت. وأُعدم ما لا يقل عن 13 شخصاً، وظل في السجون مئات السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، وبينهم قُصَّر.

http://report2009.amnesty.org/ar/regions/middle-east-north-africa/yemen