فيديو.. شقيقة وائل عباس تكشف تفاصيل وضعه بعد 40 يوما من الحبس: حالته ليست جيدة والتهم الموجهة إليه عكسه تماما

توك شو قضايا ساخنة نرشح لكم

رشا عباس: تم التجديد له للمرة الرابعة دون معرفة السبب الحقيقي للقبض عليه.. مش عارفين ليه في الوقت ده

شقيقة وائل لـ ليليان داود: أول مادخل السجن قلعوه لبسه وظل بملابسه الداخلية

قالت رشا عباس ، إنه تم التجديد لشقيقها المدون “وائل عباس” 15 يوما  للمرة الرابعة دون التحقيق معه، ودون معرفة السبب الحقيقي لحبسه أو التجديد له، لافته إلى أن حالته الصحية ليست جيدة.

وقررت نيابة أمن الدولة العليا، أمس الأربعاء، تجديد حبس الناشط السياسي والمدون وائل عباس، في القضية رقم 441.

 وأوضحت رشا خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “بتوقيت مصر” الذي تقدمه الإعلامية “ليليان داوود”، والمذاع على قناة “العربي”، تفاصيل القبض على شقيقها  : “في رمضان فجر يوم 23 مايو الماضي، تم اقتحام المنزل من خلال أربع عربيات كبار و ناس لابسين مدني وملكي وجنود مسلحة، هجموا على الشقة واستولوا على محتويات الشقة من أجهزة كاميرات ولاب توب، وأشياء خاصة لوائل “.

واستطردت: “غموا عينيه واخدوه بلبس البيت بالعافية ومنعوه يغير لبسه، وبعد ما كانوا ماشيين اكتشفوا إن البيت مراقب بالكاميرات كسروا باب الشقة بتاع وائل، واخدوا الهارد بتاع كاميرات التسجيل”.

وأضافت أن شقيقها اختفى لمدة يومين حتى ظهر بنيابة أمن الدولة، وخلال فترة اختفائه كان موجود بغرفة مقيدا بسلاسل  في الحائط ومعصوب العينين، ويتناول طعامه بهذا الوضع  وينام على البلاط ، تابعت: “وائل أول مادخل السجن قلعوه لبسه وظل بملابسه الداخلية”.

وأشارت إلى أن شقيقها انسحب من المشهد منذ فترة طويلة وكان يكتفي بمشاركة بعض الموضوعات الموجودة بالفعل، متسائلة: “ليه في الوقت ده وإحنا مش فاهمين ليه، بس من الواضح إنهم مش عايزين حد يتكلم والناس تفضل ساكتة”.

و أكدت أن التهم الموجهة ضد شقيقها عكس طبيعة شخصيته تماما وليس لها محل من الصحة ، ولايوجد أي تهم ثابتة موجهة ضده،  لافته إلى أن أن المحامين لايعلمون أي شيء حتى الآن، ويتوقعون استمرار التجديد وليسوا متفائلين .

ويواجه وائل في القضية اتهامات منها الانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة، وبث مقاطع فيديو علي شبكه التواصل الاجتماعي (فيسبوك) كوسيلة من الوسائل الاعلاميه للتحريض علي قلب نظام الحكم المصرى.

وكانت قوات أمن القاهرة،  ألقت القبض  على وائل عباس في 23 مايو الماضي، بعد تفتيش منزله، ليصدر قرار من النيابة بعدها بأ 24 ساعة بحبسه 15 يوما.

وأصدرت أسرة المدون والصحفي وائل عباس بيانا وجهت فيه الشكر لكل من تضامن معه موضحة تفاصيل القبض عليه وطريقة التعامل معه خلال فترة اختفاؤه قبل التحقيق معه .

وتعهدت أسرة وائل عباس بملاحقة كل من قام بفبركة أو تلفيق أي منشوارات أو حوارات كاذبة على لسان وائل ومقاضاته .

وأدانت أسرته خلال بيانها طريقة القبض عليه واقتحام المنزل دون إظهار إذن نيابة واقتحام المنزل وترويع الأسرة والأطفال، واقتياد وائل معصوب العينين بملابس النوم إلى مكان مجهول لمدة يومين.

وأدانت أسرته أيضا حبسه أثناء فترة اختفاؤه مقيداً بالسلاسل مربوطاً بالحائط معصوب العينين نائماً على البلاط دون مراعاة لآدميته أو مرضه.

اترك تعليق