لجنة حماية الصحفيين: السلطات المصرية تستخدم تهم نشر أخبار كاذبة لقمع الصحافة.. وتدعو لاطلاق سراح 11 صحفيا

صحف وصحفيين مجتمع مدني
كتب :

دعت لجنة حماية الصحفيين السلطات المصرية إلى إسقاط التهم الخاصة بنشر أخبار كاذبة عن ما يقرب من 11 صحافيا وإطلاق سراح الصحفيين المحتجزين بهذه التهم فورا مشيرة إلى انها وثقت استخدام هذه التهم للحد من الانتقادات وقمع الصحفيين.

وقالت اللجنة في بيان لها أمس إن النيابة العامة وجهت في الأسبوع الأول من  يوليو اتهامات لثمانية صحفيين على الأقل، بنشر أخبار كاذبة، وتم إضافة قضاياهم إلى قضايا عدد أكبر من المتهمين بنفس التهم ، بينهم صحفيون وأكاديميون وسياسيون ، يواجهون نفس الاتهام ، وفقاً لمنظمات الدفاع عن حرية الصحافة المحلية ، مثل الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، وحرية الفكر والتعبير  ، ومواقع الأخبار المستقلة. وتابعت اللجنة إن هؤلاء الصحفيون سيظلون رهن الاحتجاز بانتظار قرار نيابة أمن الدولة العليا سواء بالافراج عنهم أو إرسال قضاياهم للمحاكمة.

وقال شريف منصور ، منسق شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين إن “هذه التهم الخاطئة ليست سوى تكتيك لتبرير الاعتقال التعسفي للصحفيين الذين لم يكن يجب القبض عليهم في المقام الأول”.

وأشارت اللجنة إن الصحفيين الثمانية هم:

–         وائل عباس ، وهو مدون ، اعتقل من منزله في 23 مايو ، وقد وثقت لجنة حماية الصحفيين ملابسات القبض عليه في ذلك الوقت. وقد أخبرت شقيقته رشا قناة “العربي” التلفزيونية في لندن في 5 يوليو أن شقيقها كان مقيد اليدين وتم ربطه إلى جدار زنزانته بملابسه الداخلية خلال فترة  احتجازه الأولى وقبل العرض على النيابة . وجددت نيابة أمن الدولة العليا احتجاز وائل لمدة 15 يوماً في 4 يوليو، وفقاً لتقرير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

–        محمد أبو زيد ، مصور موقع أخبار التحرير ، سلم نفسه للسلطات في 7 يونيو بعد أن داهمت الشرطة منزله في مايو ، حسب ما قاله محاميه نور فهمي. وأمر المدعي العام للأمن القومي في القاهرة باحتجازه ،. وقد جدد المدعي العام للأمن القومي في القاهرة احتجازه لمدة 15 يومًا في 4 يوليو ، وفقًا لنفس التقرير.

–        فاطمة ضياء الدين ، مصورة مستقلة ، اعتقلت في 24 أبريل مع زوجها وطفلها الرضيع في محطة قطار الجيزة في طريقهم إلى أسيوط في رحلة عائلية. وقد مثلت أمام نيابة أمن الدولة بعد ثمانية أيام ووجهت إليها تهمة نشر أخبار كاذبة ، ووفقا لتقارير إخبارية. بقيت هي وزوجها في السجن، وتم الإفراج عن الطفل ، وقد جدد المدعي العام للأمن القومي في القاهرة اعتقالها لمدة 15 يوماً في 4 يوليو ، وفقاً للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

–         شروق أمجد ، وهي مصورة مستقلة ، تم القبض عليها في 25 أبريل مع اثنين من أصدقائها في وسط القاهرة. وفي اليوم التالي ، أمرت نيابة أمن الدولة في مدينة نصر بحبسها ، حسب قول المحامية إسراء الكردي. وشروق أمجد هي أيضا خطيبة الصحفي المستقل أحمد السخاوي الذي اعتقل في سبتمبر بتهمة “نشر أخبار كاذبة” و “الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين” ، وفقا لتقارير إخبارية. وقد تحدثت إلى لجنة حماية الصحفيين في العام الماضي بشأن معاملته القاسية في الحجز. وجددت نيابة أمن الدولة  في القاهرة اعتقالها لمدة 15 يوماً في 4 يوليو.

–         معتز ودنان ، مراسل هافينجتون بوست عربي ، وتم القبض عليه في 16 فبراير  وجددت نيابة أمن الدولة حبسه في 3 يوليو لمدة 15 يوماً. وقد تدهورت صحة ودنان بعد احتجازه إثر إضرابه عن الطعام، احتجاجاً على حبسه الانفرادي في سجن طرة ، حسبما قال محامي الصحفي ، عمرو أحمد ، لـ هافينجتون بوست عقب جلسة الاستماع التي جرت في 3 يوليو.

–         عادل عبد الرحمن الأنصاري ، وهو مصور مستقل ، تم اعتقاله في 8 مايو عند نقطة تفتيش تابعة للشرطة في القاهرة. وتم تجديد اعتقاله في سجن طرة في 27 يونيو لمدة 15 يوماً.

–        حسن البنا ، متدرب في جريدة الشروق اليومية الموالية للحكومة، ومصطفى الأعصر ، وهو صحفي مستقل لصحيفة “القدس” والعرب ، تم اعتقالهما في 4 فبراير، وفقاً لمركز القاهرة لحقوق الإنسان. وجددت نيابة أمن الدولة حبسه في 5 يوليو.

 وقالت اللجنة الدولية إنها أرسلت للنيابة العامة بريدا الكترونيا حول حالات الصحفيين الثمانية ولم تتلق ردا.

من ناحية أخرى، أشارت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين إلى ثلاثة صحفيين آخرين تم القبض عليهم في وقت سابق، وحبسهما بتهم نشر أخبار كاذبة، مشيرة إلى انهم يتم التجديد لهم وينتظرون أيضا قرارا إما بالإفراج عنهم أو إرسال قضاياهم للمحاكمة ، والصحفيون الثلاثة هم:

–        محمد إبراهيم ، (أكسجين) مدون ، تم اعتقاله  في 6 أبريل وتم تجديد اعتقاله في 27 يونيو. وفي 13 يونيو ، وأفادت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن حراس السجن ضربوه بالعصي أثناء احتجازه بسبب احتجازه في الحبس الانفرادي.

–        طارق إبراهيم زيادة ، محرر أفلام وثائقية ، اعتقل في 28 فبراير. وجددت نيابة أمن الدولة حبسه  في 3 يوليو لمدة 15 يوماً.

–         عادل صبري ، رئيس تحرير  موقع “مصر العربية” ، وتم القبض عليه في 4 أبريل. وأمرت محكمة جنايات الجيزة أمس بالإفراج عنه بكفالة قدرها 000 10 جنيه مصري (560 دولاراً). وقال صاحب العمل ، نقلا عن محاميه ، إنه من المقرر إطلاق سراحه اليوم. لكن تم إحالته لنيابة أمن الدولة في قضية جديدة

وأشارت اللجنة الدولية إلى بيان النيابة العامة في فبراير الماضي، والذي يحث على اتخاذ إجراءات قانونية ضد وسائل الإعلام التي تنشر أخبارا كاذبة “في ضوء المحاولات التي تمت ملاحظتها مؤخراً من قبل” قوى الشر “لتقويض أمن وسلامة البلاد من خلال نشر الأكاذيب والأخبار المزيفة من خلال وسائل الإعلام المختلفة أو عبر وسائط التواصل الاجتماعي.

واشارت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين إلى انها وثقت كيف استخدمت السلطات المصرية اتهامات نشر إخبار كاذبة وتدابير أخرى هذا العام للحد من التقارير الانتقادية قبل الانتخابات الرئاسية في مارس. وأن هذه الممارسة استمرت بمزيد من القمع ضد الصحفيين والناشطين بعد إعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي.

اترك تعليق